تحذيرات من تسجيل قرية ”لفتا“ كموقع تراثي عبري – إرم نيوز‬‎

تحذيرات من تسجيل قرية ”لفتا“ كموقع تراثي عبري

تحذيرات من تسجيل قرية ”لفتا“ كموقع تراثي عبري

المصدر: دمشق- إرم

حذّرت ”مؤسسة الأقصى للوقف والتراث“ المقدسية، من مساع إسرائيلية لتسجيل قرية ”لفتا“ الفلسطينية المهجرة عام 1948 وأراض تابعة لها بمساحة 500 دونم، كـ ”موقع تراثي عالمي إسرائيلي“.

وأكدت ”مؤسسة الأقصى للوقف والتراث“ في بيان صحفي تلقت شبكة ”إرم“ الإخبارية نسخة منه، أن قرية ”لفتا“ هي قرية عربية إسلامية في تاريخها ومعالمها وبيوتها وأشجارها وما تتضمن من مقابر ومسجد وأراض زراعية تابعة لها.

وشكّكت الهيئة المقدسية في نوايا الاحتلال الإسرائيلي بالمحافظة على التراث الفلسطيني في القرية، مشيرة إلى أن المساعي الإسرائيلية ترمي لتحويل القرية ومحيطها إلى موقع تراثي عبري موهوم، ضمن مخطط أشمل لتحويل وتسجيل مئات المواقع العربية والإسلامية في البلاد على أنها مواقع تراثية يهودية مزعومة.

وكانت مصادر عبرية قد كشفت النقاب مؤخراً عن قيام ما تُعرفان بـ ”مجموعة التراث“ و“جمعية المصممين الهندسيين“ الإسرائيليتين بالتقدم بطلب لتسجيل وتضمين موقع قرية ”لفتا“ ومحيطها، والإعلان عنها كـ ”موقع للتراث العالمي بإسرائيل“، بزعم أن للمكان تاريخ قديم منذ الفترة التوراتية وأن فيه أبنية عمرانية متميزة.

وتحدثت المصادر ذاتها، قبل أيام عن أن ما تسمى بـ ”اللجنة الإسرائيلية لليونيسكو“ وافقت على إدراج اسم قريتي ”لفتا وعين كارم“ على لائحة الاقتراحات للإعلان عنهما كموقعين تراثيين إسرائيليين.

هذا ويُشار إلى أن قرية ”لفتا“ المقدسية التي بقيت معظم بيوتها بشكل كامل بعد النكبة الفلسطينية عام 1948، تتعرض إلى هجمة شرسة من قبل شركات وجهات إسرائيلية لإحكام السيطرة عليها، ووضع مخططات لبناء عشرات الوحدات الاستيطانية على أراضيها وضمن مساحة مواقع بيوتها، وطمس المعالم العربية والإسلامية في القرية، حيث جوبهت هذه المخططات بحراك مقدسي أدى إلى تجميد عدد من المخططات التي تسعى سلطات الاحتلال لفرضها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com