بسبب فيروس كورونا.. أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وكل من سنغافورة وتايلاند – إرم نيوز‬‎

بسبب فيروس كورونا.. أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وكل من سنغافورة وتايلاند

بسبب فيروس كورونا.. أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وكل من سنغافورة وتايلاند

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

أعلنت السلطات الإسرائيلية، مساء الاثنين، توسيع دائرة الحظر الخاصة بدخول المواطنين الأجانب إلى البلاد، لتشمل جميع الوافدين من تايلاند وسنغافورة وماكاو وهونج كونج، وذلك عقب القرار الذي أصدره وزير الداخلية بحكومة تصريف الأعمال أرييه درعي، ضمن الخطوات الاحترازية تحسبا لتفشي فيرس كورونا المستحدث في إسرائيل.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ إسرائيلية، أن الوزير درعي اتخذ قرارا بعد مشاورات مع مسئولي وزارة الصحة، ومن ثم صدر قرار منع دخول الأجانب الذين زاروا المناطق المشار إليها خلال الأسبوعين الماضيين، لينضموا بذلك إلى قرار الحظر الخاص بالأجانب الذين زاروا الصين.

ولا يشمل القرار الإسرائيليين الذين زاروا تايلاند وسنغافورة وماكاو وهونج كونج، حيث يسمح لهم بالدخول مع إخضاعهم لإجراءات الكشف عن فيروس كورونا المستحدث.

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ مساء الاثنين، أن خلافات تشهدها الحكومة الإسرائيلية على خلفية القرار المشار إليه، إذ يتركز الخلاف حول مدى تأثير الإجراءات الإسرائيلية المتبعة على العلاقات مع الدول التي شملها الحظر، ولا سيما تايلاند.

وأكدت الصحيفة أن قرارات وزارة الصحة بشأن منع دخول الوافدين من تايلاند تسببت في قيام الأخيرة بإصدار اعلان يحث المواطنين التايلانديين على عدم زيارة إسرائيل، وهو ما دفع مصادر سياسية للإعراب عن مخاوفها من إمكانية تضرر العلاقات بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر رفيعة المستوى أن شخصيات كبيرة بوزارات الخارجية والسياحة والزراعة والدفاع وجهت أصابع الاتهام لوزارة الصحة والوزير ياعكوف ليتسمان، على خلفية إدراج تايلاند ضمن قرار الحظر، ومن ثم استجابة وزير الداخلية درعي لتوصيته.

وأضافت أن ليتسمان هو المسؤول الأول والأخير عن التوصيات الخاصة بقرارات الحظر، وعن كل ما يتعلق بالتعليمات الخاصة بفيروس كورونا ومواجهة احتمال انتشاره في البلاد، وأن جميع التوصيات تغض الطرف عن وجود أبعاد أخرى ينبغي وضعها في الحسبان، منها العلاقات مع الدول التي يشملها الحظر.

واتهمت مصادر إسرائيلية رئيس هيئة الأمن القومي مئير بن شابات، بعدم التدخل في إدارة الأزمة الخاصة بفيروس كورونا، على الرغم من توجيهات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إليه للعب دور في هذا الصدد والتواصل مع المسؤولين في الدول المستهدفة بالحظر منعا لوقوع أزمات سياسية أو دبلوماسية من شأنها أن تؤثر على العلاقات.

وعلى سبيل المثال، هناك تعليمات بالحرص على عدم تضرر العلاقات الإسرائيلية مع دول آسيا حددتها وزارة الخارجية، التي خاطبت وزير الصحة بأنه ينبغي ألا تكون إسرائيل هي البلد الأول الذي ينشر توصيات وتحذيرات بشأن مواطني دول آسيوية بعينها، لأن هذه الدول ستسارع مستقبلا لنشر تحذيرات مماثلة لمواطنيها بشأن زيارة إسرائيل، لو حدث أي توتر عسكري، على سبيل المثال.

ووفق تقرير ”يديعوت أحرونوت“ تؤكد مصادر مطلعة أن هناك مخاوف من تضرر الصادرات العسكرية الإسرائيلية إلى دول في آسيا، بعد أن احتجت هذه الدول لوزارة الخارجية على إدراجها ضمن قائمة الدول المحظور دخول الوافدين منها، وعلى رأسها تايلاند.

ووفق المصادر، فقد أعربت تايلاند وسنغافورة وهونج كونج عن دهشتها بشأن قيام إسرائيل بإعلان منع دخول الأجانب الذين كانوا في هذه الدول، ونشر سفير تايلاند في إسرائيل بيانا بدوره، أوصى فيه المواطنين التايلانديين بعدم زيارة إسرائيل ردا على القرار الذي أصدرته وزارة الداخلية الإسرائيلية، كما أعربت مصادر رسمية في سنغافورة عن غضبها إزاء القرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com