أخبار

أمريكا تتجه إلى تخفيض حجم جيشها
تاريخ النشر: 24 فبراير 2014 23:38 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2014 23:38 GMT

أمريكا تتجه إلى تخفيض حجم جيشها

أعداد الجيش الأمريكي تنخفض في السنوات المقبلة إلى أقل عدد له في تاريخ الولايات المتحدة منذ 1940، بهدف خفض الإنفاق الدفاعي.

+A -A
المصدر: عمّان- (خاص) من إيمان الهميسات

اقترح وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل، الإثنين، خطة تقضي بتخفيض حجم الجيش إلى أصغر حجم له منذ الحرب العالمية الثانية، بهدف خفض الإنفاق الدفاعي في ظل التقشف الحكومي بعد تعهد الرئيس باراك أوباما بإنهاء التدخل الأمريكي في حربي العراق وأفغانستان، كما ان هذه الخطة حظيت بموافقة هيئة الأركان المشتركة.

وكان من المقرر أن ينخفض عدد الجيش الأمريكي الذي خاض حروبا عنيفة في أفغانستان والعراق من 570 ألف إلى 490 ألف خاصة عقب أحداث 11 أيلول، وبحسب مشروع هاجل فإن عدد الجيش الأمريكي سينخفض في السنوات المقبلة إلى ما بين 440-450 ألفا، وهو أقل عدد للجيش في تاريخ الولايات المتحدة منذ 1940.

وأكدت مصادر رسمية أنّه رغم خفض الميزانية، لكن الجيش سَيُمنح المال اللازم ليبقى الجيش الأقوى في العالم، كما أنّ المال الذي سيجري توفيره من تخفيض أعداد الجيش سيُوظَف في تحسين التدريب والمعدات.

وسيتعامل هاجل مع موضوع الأجور والتعويضات حيث أنّ الموازنة المقترحة وفق الخطة تتسبب بتجميد رواتب الضباط والمجندين لمدة عام كامل، ثمّ تزداد الرواتب بنسبة 1% بعد عام، ثم تنمو المخصصات السكنية المعفاة من الضرائب للعسكريين بشكل بطيء.

ويذكر أن مسؤولين، رفضوا الإفصاح عن أسمائهم اعترفوا أنّ المشروع يأخذ بعين الاعتبار الأوضاع المالية للحكومة وموقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي سعى إلى إنهاء حربين كبيرتين، وهما العراق وأفغانستان، ولكنهم في الوقت نفسه تخوفوا من أن يؤدي المشروع إلى جيش غير قادر على ردع العدو، وعلى المهام الخارجية لمدة طويلة، كما ستكون هناك مخاطر أكبر إذا طُلب من القوات الأمريكية تنفيذ عمليتين عسكريتين كبيرتين في آن واحد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك