تاجر مخدرات وزوجة ”قاتل“ رابين يسعيان لدخول الكنيست الإسرائيلي – إرم نيوز‬‎

تاجر مخدرات وزوجة ”قاتل“ رابين يسعيان لدخول الكنيست الإسرائيلي

تاجر مخدرات وزوجة ”قاتل“ رابين يسعيان لدخول الكنيست الإسرائيلي

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

قالت قناة ”مكان“ العبرية، إن لاريسا تريمبوفلر عمير، زوجة يغال عمير قاتل رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين، تقدمت بطلب الى لجنة الانتخابات المركزية من أجل تسجيل قائمتها الانتخابية ”قضاء وعدل“.

وقالت لاريسا تريمبوفلر عمير، لأعضاء اللجنة ان هدف حزبها الافراج عن زوجها، الذي حوكم بالسجن مدى الحياة إضافة إلى 8 سنوات، بعد اغتياله إسحاق رابين وإصابة حارسه عام 1995، وسجناء اخرين وصفتهم بانهم أبرياء.

واقترنت لاريسا بعمير بعد دخوله السجن، وقد نشرت أغسطس الماضي منشوراً عبر ”فيسبوك“ أعلنت فيه عزمه بدء إضراب عن الطعام احتجاجاً على منعه من التواصل مع عائلته.

وبحسب موقع الإذاعة الإسرائيلية، فإن القرار جاء بعد أن تبين أن عمير، حاول عبر سلسلة اتصالات هاتفية، السعي لحث عناصر في اليمين الإسرائيلي على تشكيل حزب سياسي يخوض الانتخابات العامة المقررة في 9 إبريل الماضي، ويعلن على رأس برنامجه الانتخابي، السعي لإصدار قرار عفو رئاسي عنه، وسن قانون خاص إذا لزم الأمر.

تاجر مخدرات

ويعد تاجر المخدرات الإسرائيلي، عاموس دوف سيلفر من أغرب المرشحين في الانتخابات البرلمانية المرتقبة.

وأعلن سيلفر، مؤسس شبكة الاتجار بالمخدرات (تليغراس)، عبر تطبيق ”تليغرام“ في إسرائيل من داخل محبسه، أنه سيخوض الانتخابات المقبلة.

وحلّ سيلفر (35 عامًا) في الموقع الثاني على قائمة حزب جديد يخوض الانتخابات لأول مرة باسم ”قوة ليبرالية اقتصادية“، بقيادة الاقتصادي وخبير الأسواق جلعاد البير، بحسب المصدر ذاته.

وقال سيلفر إنه قرر خوض السباق الانتخابي، في محاولة لتقنين تجارة نبات القنب الهندي (الحشيش) المخدر في إسرائيل.

ومارس الماضي، اعتقل سيلفر في أوكرانيا، وجرى تسليمه إلى إسرائيل في أغسطس الماضي، ويحاكم بتهمة إدارة منظمة إجرامية رقمية، والاتجار بالمخدرات وغسيل الأموال.

 ويوم غد الأربعاء، هو الموعد الأخير للأحزاب الإسرائيلية لتقديم قوائمها للجنة المركزية للانتخابات.

ومن المقرر أن تشهد إسرائيل في 2 آذار/مارس المقبل انتخابات هي الثالثة في غضون عام.

ويفرض قانون الانتخابات الإسرائيلي على أي حزب الحصول على 3.25% أو أكثر من أصوات المقترعين لدخول الكنيست.

لقاءات نتنياهو 

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد التقى قبل ظهر اليوم رؤساءَ أحزاب اليمين في اعقاب قرار اللجنة المنظمة البرلمانية تشكيل لجنة تناط بها مهمة مناقشة طلب حصانته.

وطلب رؤساء هذه الأحزاب من نتنياهو منع عقد الجلسة في الهيئة العامة للكنيست للتصويت على حصانته، فإرجاء التصويت الى الكنيست القادمة، وأوضحوا انهم شهدوا في الفترة الأخيرة إجراءات لم يسبق لها مثيل تخالف تماما ما هو متبع في الكنيست منذ تأسيسها.

وكان رئيس الكنيست يولي ادلشتاين قد رفض مطالبة ”كاحول لافان“ بعقد الجلسة الأسبوع الجاري.

بالتزامن مع ذلك، هددت مصادر في ”كاحول لافان“ بالاطاحة برئيس الكنيست من منصبه اذا استمر في رفضه عقد جلسة للهيئة العامة للكنيست لمناقشة الحصانة البرلمانية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو .

وفي حديث مع القناة الثالثة عشرة رأت المصادر ان ادلشتاين يدوس على الديمقراطية ويعمل خلاف إرادة اغلبية أعضاء المجلس التشريعي.وكان رئيس الكنيست قد رفض مطالبة كاحول لافان بعقد الجلسة الأسبوع الجاري فأجل البت في القضية الى الأسبوع المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com