صحف عالمية: السعودية ترفع سقف تقييم ”أرامكو“ لتريليوني دولار.. وهجوم سيبراني يهز البنوك الإيرانية – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: السعودية ترفع سقف تقييم ”أرامكو“ لتريليوني دولار.. وهجوم سيبراني يهز البنوك الإيرانية

صحف عالمية: السعودية ترفع سقف تقييم ”أرامكو“ لتريليوني دولار.. وهجوم سيبراني يهز البنوك الإيرانية

المصدر: أبانوب سامي – إرم نيوز

سلطت صحف عالمية بارزة، اليوم الأربعاء، الضوء على محاولة السعودية الوصول بتقييم شركة أرامكو إلى تريليوني دولار، بالإضافة إلى تعرض البنوك الإيرانية لخرق سيبراني كارثي، سرب بيانات حسابات ملايين العملاء.

تقييم ”أرامكو“

ركزت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، على محاولة المملكة العربية السعودية الدفع بتقييم شركة النفط المملوكة للدولة ”أرامكو“ ليصل إلى تريليوني دولار، من خلال إقناع مؤسساتها وأغنى العائلات بشراء أسهم في الشركة الكبرى بالعالم.

وجمعت ”أرامكو“ السعودية، المسؤولة عن توريد أكثر من 10% من إمدادات النفط في العالم، 25.6 مليار دولار من المستثمرين الأسبوع الماضي في اكتتاب عام أولي قياسي من شأنه أن يقيم الشركة بـ 1.7 تريليون دولار، ولكن يبدو أن ولي العهد غير راضٍ عن هذا الرقم، وفق الصحيفة.

وكجزء من خطة الأمير محمد بن سلمان لرفع سعر سهم الشركة، يجرى الآن تشجيع صناديق الاستثمار الحكومية على شراء أسهم ”أرامكو“ بعد بدء التداول في الرياض.

وقال أحد المصادر المطلعة على الأمر: ”كل التركيز الآن هو على كيفية الوصول إلى الهدف المتمثل في تقييم الشركة بتريليوني دولار“، بينما أكد مصدر آخر: ”لقد طُلب من المستثمرين السعوديين الاحتفاظ ببعض السيولة لشراء الأسهم في السوق الثانوية“.

تسريب بيانات البنوك الإيرانية

كشف تقرير لصحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، عن تعرض البنوك الإيرانية لخرق سيبراني كارثي، سرب بيانات حسابات ملايين العملاء.

وتتعامل السلطات الإيرانية حاليًّا مع تهديد مصرفي آخر أقل وضوحًا، إذ نُشرت تفاصيل 15 مليون بطاقة خصم بنكي في إيران على مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب الاحتجاجات الشعبية؛ ما أثار قلق العملاء، وأجبر الحكومة على الاعتراف بوجود مشكلة.

وأكد الخبراء أن هذا التسريب، يمثل أكبر خرق أمني مصرفي في تاريخ إيران، ومن المرجح أن يؤدي إلى استهداف عملاء أكبر 3 بنوك في البلاد، ليضيف إلى الضغوط الاقتصادية التي تعاني منها البلاد بالفعل من آثار العقوبات الأمريكية.

مأزق رئيس الوزراء الأسترالي

وسلطت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، الضوء على مواجهة رئيس الوزراء الأسترالي ”سكوت موريسون“ انتقادات لاذعة لعقده مؤتمرًا صحفيًّا حول مشروع قانون جديد عن الحريات الدينية، بينما تعاني البلاد حرائق الغابات وكارثة بيئية.

وعدل رئيس الوزراء أمس الثلاثاء قانون التمييز الديني، والذي يسمح للعاملين في مهن صحية محددة، مثل: القبالة، والطب، والتمريض، والصيدلة، وعلم النفس، بالاعتراض على تنفيذ إجراءات طبية تتعارض مع عقيدتهم، ولكنها تحظر عليهم رفض تقديم الرعاية على أساس عقيدة المريض.

لكن الأمر أثار انتقادات بسبب توقيته، إذ رأى الأستراليون أن رئيس الوزراء عليه التركيز على أزمة حرائق الغابات وما تسببه من تلوث ومعاناة سيدني من ضباب خانق، بدلًا من مناقشة الحريات الدينية.

ومنذ اندلاع أزمة حرائق الغابات قبل عدة أسابيع، وصل مؤشر جودة الهواء في سيدني إلى 12 ضعف المستوى الذي يعدّ خطرًا.

اللاجئات السوريات في الأردن

تناولت صحيفة ”دير شبيغل“ الألمانية، اقتحام اللاجئات السوريات، عدة مجالات عمل متنوعة في الأردن بحثًا عن الاكتفاء المادي.

وهرب مئات الآلاف من النساء السوريات من النزاعات المسلحة في وطنهن إلى الأردن في السنوات الأخيرة، وبدأن العمل في شتى المجالات المتاحة بما في ذلك أعمال السباكة والخياطة وحتى العمل لدى شركات الأثاث العملاقة مثل: أيكيا، سعيا وراء تلبية احتياجاتهن بأنفسهن.

وكشف استطلاع أجرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، أن واحدة من كل 4 لاجئات سوريات في الأردن، قالت إنها لا تريد العودة إلى سوريا أبدًا، بينما بدأ المجتمع الأردني يدرك أن مئات الآلاف من اللاجئين وذريتهم سيبقون في البلاد لفترة طويلة، وبالتالي يجب دمجهم في المجتمع وسوق العمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com