”كي مون“ يدين ذبح الأقباط المصريين في ليبيا

”كي مون“ يدين ذبح الأقباط المصريين في ليبيا

نيويورك- أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاثنين، بأشد العبارات ذبح ”داعش“ لـ21 مسيحيا مصريا في ليبيا، مشيرا إلى أن ”الحوار فقط هو الذي سيمكن الليبيين من بناء الدولة والمؤسسات القادرة على مواجهة الإرهاب“.

وقال كي مون، في بيان أصدره المتحدث باسمه ستيفان دوجريك، إنه يشجب ”استهداف الناس بسبب انتمائهم الديني“، معربا عن ”خالص التعازي لأسر الضحايا الذين فقدوا حياتهم نتيجة لهذا العمل الهمجي، وللحكومة المصرية“.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، أن ”الحوار الجاري في ليبيا هو أفضل فرصة لمساعدة البلاد على التغلب على أزمتها الحالية“.

وترعى البعثة الأممية في ليبيا، حوارا بين أطراف الصراع منذ أشهر، غير أنه لم يسفر حتى اليوم عن أية حلول للأزمة التي تمر بها البلاد.

وكان تسجيل مصور بث على موقع التواصل ”يوتيوب“ مساء الأحد، أظهر إعدام تنظيم ”داعش“ في ليبيا 21 مسيحيا مصريا مختطفا ذبحا.

وأعلن الجيش المصري، توجيه ضربات جوية ”مركزة“، فجر الإثنين، ضد أهداف لتنظيم ”داعش“ بليبيا.

وتعاني ليبيا من أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلاميين زادت حدته مؤخراً ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته، الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق (شرق) والذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

أما الجناح الثاني للسلطة فيضم المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة