استراليا تحذّر اندونيسيا من إعدام اثنين من مواطنيها‎

استراليا تحذّر اندونيسيا من إعدام اثنين من مواطنيها‎

سيدني- حذر رئيس الوزراء الاسترالي، توني ابوت، اندونيسيا من تبعات دبلوماسية محتملة إذا مضت في إعدام استراليين تم إدانتهما بتهم تتعلق بالمخدرات.

وتطبق اندونيسيا عقوبات قاسية على جرائم تهريب المخدرات واستأنفت عمليات الإعدام في 2013 بعد توقف استمر خمس سنوات.

وكان خمسة أجانب من بين ستة أشخاص تم إعدامهم الشهر الماضي في أول عمليات إعدام تنفذ منذ تولي الرئيس جوكو ويدودو السلطة في تشرين الأول/ أكتوبرالماضي.

وتبذل استراليا جهوداً في اللحظات الأخيرة لإنقاذ حياة كل من ميوران سوكوماران، 33 سنة، واندرو تشان، 31 سنة، والذين تم إدانتهما في عام 2005 بمحاولة تهريب هيروين إلى خارج البلاد.

وتحولت القضية إلى أزمة سياسية داخلية في استراليا وشدد ابوت لهجته في مطلع الأسبوع وسط حملة متزايدة لمقاطعة السفر إلى بالي وهي إحدى المناطق التي يقصدها بكثرة السائحون الاستراليون، وقال ابوت لقناة تن التلفزيونية الاسترالية، أمس الأحد، : ”سنجد وسائل لنقل استيائنا، إذ يشعر ملايين الاستراليين بالاستياء لما قد يحدث في إندونيسيا“.

ولم يتم معرفة ما هي الإجراءات التي يفكر رئيس الوزراء الاسترالي في اتخاذها ولكن لاستراليا واندونيسيا تاريخاً طويلاً في الأزمات الدبلوماسية التي تعقد بين الحين والآخر التعاون بشأن القضايا الاقليمية بما في ذلك تهريب البشر وتبادل المعلومات.

واستدعت استراليا سفيرها وجمدت التعاون العسكري والمخابراتي في 2013 بعد تقارير قالت إنها تجسست على مسؤولين اندونيسيين كبار من بينهم زوجة الرئيس السابق سوسيلو بامبانج يودويونو.

وتم واستئناف التعاون الدبلوماسي الكامل في آيار/ مايو من العام الماضي ولكن وزيرة الخارجية الاسترالية، جولي بيشوب رفضت في الشهر الماضي استبعاد أن تحذو استراليا حذو البرازيل وهولندا في سحب سفيرها من جاكرتا إذا تم تنفيذ الإعدام.

وكانت البرازيل وهولندا سحبتا سفيريهما الشهر الماضي بعد إعدام اثنين من مواطنيهما ضمن ستة أشخاص بسبب تهم تتصل بالمخدرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com