أمريكا وإيران تتبادلان الاتهامات بشأن الحريات

أمريكا وإيران تتبادلان الاتهامات بشأن الحريات

المصدر: إرم- واشنطن

حثت وزارة الخارجية الامريكية، إيران على رفع الإقامة الجبرية عن الزعماء الإصلاحيين، مير حسين موسوي وزوجته، ومهدي كروبي، الذين قادوا الاحتجاجات الشعبية على نتائج الانتخابات الرئاسية 2009، التي فاز بها الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، جينيفر ساكي، في بيان، إن واشنطن تنضم إلى المجتمع الدولي في إدانة استمرار التضييق على موسوي وكروبي، مشيرةً إلى ما تتضمنه القوانين الإيرانية من مواد والتزامات دولية بضمان حقوق مواطنيها وحرياتهم الأساسية وعدم تعريض أحدهم للاحتجاز التعسفي.

وجددت المسؤولة الامريكية دعوة طهران إلى احترام التزاماتها الدولية وإطلاق سراح جميع السجناء المحتجزين لديها.

من جانبها، اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية افخم، الموقف الامريكي، ”يشكل دليلاً واضحاً على التدخل في شؤون إيران“.

وقالت أفخم إنه من الأفضل أن يركز المسؤولون الاميركيون اهتمامهم على التقارير المتزايدة والمثيرة للقلق الصادرة عن المؤسسات المستقلة حول حقوق المواطنين الاميركيين بدلاً من الإدلاء بمثل وجهات النظر هذه وتقديم التوصيات غير اللائقة للدول الأخرى وأن يحولوا دون تكرار أحداث مثل كارثة قتل ثلاثة طلاب اميركيين مسلمين وأن يسعوا لتطبيق العدالة.

ويصف التيار المتشدد في إيران المعارضين الإصلاحيين بأنهم ”زعماء فتنة وعملاء للخارج ويطالب بإعدامهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com