إيران تعتقل 52 شخصًا شاركوا في الاحتجاجات بينهم 4 نساء – إرم نيوز‬‎

إيران تعتقل 52 شخصًا شاركوا في الاحتجاجات بينهم 4 نساء

إيران تعتقل 52 شخصًا شاركوا في الاحتجاجات بينهم 4 نساء

المصدر: إرم نيوز

أعلنت سلطات الأمن الإيرانية، يوم الخميس، اعتقال ما لا يقل عن 52 مشاركًا في الاحتجاجات الأخيرة في العديد من المدن الإيرانية، بما في ذلك طهران وشيراز وأصفهان.

وقالت قوات الشرطة في العاصمة طهران، إن 30 عنصرًا رئيسيًا ممن وصفتهم بـ“منفذي أعمال الشغب اعتُقلوا في الاضطرابات الأخيرة في المناطق الغربية من طهران“.

وفي محافظة أصفهان وسط إيران، قال قائد شرطة المحافظة مهدي معصوم بيكي، إن ”قوات الأمن اعتقلت 7 من قادة الاحتجاجات واثنين من مرتكبي الاضطرابات الأخيرة في عملية استخبارات متطورة“.

أما في محافظة فارس جنوب إيران، قال قائد الشرطة رهام بخش حبيبي، إنه ”جرى اعتقال 9 أشخاص من قادة الاحتجاجات بالمحافظة“، زاعمًا أن ”المعتقلين المرتبطين بشبكات أجنبية، اعترفوا بجرائمهم“.

من جانبه، أعلن قائد شرطة محافظة البرز شمال إيران، عباس علي محمديان، أنه تم القبض على 3 نساء من الزعماء الرئيسيين للاحتجاجات في منطقة ”محمد شهر“ التابعة لمدينة كرج.

وقال محمديان بحسب ما نقل عنه موقع ”زمانه“ المعارض، إن ”النساء الثلاث المعتقلات كن المصدر الرئيسي للاضطرابات في منطقة محمد شهر بمدينة كرج“.

وفي العاصمة طهران، جرى اعتقال امرأة ”حرضت المتظاهرين على استهداف المباني والمصارف الحكومية“، وفقًا لما أعلنه قائد شرطة طهرى الكبرى اللواء كيوان ظهيري.

وبلغ عدد المعتقلين في الاحتجاجات بحسب ما أعلن المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان حسين نقوي حسيني، مساء الأربعاء، نحو سبعة آلاف متظاهر.

وقال زعيم حزب ”مردم سالاري“ أحد الأحزاب الإصلاحية في إيران، النائب مصطفى كواكبيان، إن ”70% من المعتقلين الذين شاركوا في الاحتجاجات الأخيرة، عاطلون عن العمل“.

وخلفت الاحتجاجات الشعبية التي توسعت وشملت أكثر من 165 مدينة إيرانية منذ 15 من نوفمبر، نحو 450 قتيلًا بحسب ما ذكرت المعارضة الإيرانية، يوم الثلاثاء.

وفي السياق، قال زعيم حزب الثقة الإيراني الإصلاحي المعارض مهدي كروبي، الخميس، إن الاحتجاجات التي شهدتها البلاد ”سببها فساد الحاكم“.

وانتقد كروبي من محل إقامته الجبرية في طهران في بيان صحافي له نشره موقع ”سحام نيوز“ التابع له، تصريحات القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي، الذي وصف الاحتجاجات بأنها ”مؤامرة تقودها أمريكا وإسرائيل ضد إيران“ في خطاب له يوم الإثنين أمام مؤيدي النظام في طهران.

وأضاف كروبي بشأن خطاب اللواء سلامي أن ”هذه التصريحات سيناريو شائع في خطاب عبثي يطلقونه“، مؤكدًا أن ”جذور الاحتجاجات فساد الحاكم والإذلال والتمييز وعدم المساواة“.

ودعا كروبي الذي يعد أحد قادة الاحتجاجات عام 2009 ضد النظام، إلى التحقيق في ”القمع الدموي ضد المتظاهرين وتدمير الممتلكات العامة“.

كما وصف إغلاق الإنترنت وتقييد وسائل الإعلام بأنه ”حل خاطئ من شأنه أن يدمر ثقة الناس“.

ويخضع مهدي كروبي وهو رئيس البرلمان الإيراني الأسبق، للإقامة الجبرية منذ عام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com