مقتل شخص بهجوم مسلح على مركز ثقافي بالدنمارك

مقتل شخص بهجوم مسلح على مركز ثقافي بالدنمارك

كوبنهاجن- لقي شخص مصرعه في هجوم إرهابي، أمس السبت، على مركز ثقافي في العاصمة الدانماركية، كوبنهاجن، أثناء مشاركة رسام كاريكاتير مثير للجدل سبق ورسم رسماً مسيئاً للنبي محمد في ندوة حول حرية التعبير والفن، حسبما أفادت الشرطة.

وكان الرسم الكاريكاتوري الذي وضعه الفنان فيلكس للنبي محمد، أثار حالة من الغضب عام 2007، وخصصت الدولة حماية أمنية له بعد تلقيه تهديدات بالقتل.

واختبأ فيلكس في غرفة تخزين مع واحدة من منظمي الاجتماع، تدعى هيلي ميريت بركس، قبل أن تصطحبه الشرطة إلى مكان آخر، وقال فيلكس لقناة ”تي في 2“ الدنماركية إنه اختبأ بمجرد سماعه طلقات الرصاص.

وكان جهاز المخابرات والأمن الدانماركي ذكر أن الحادث يبدو مخططاً له، في وقت سابق والملابسات تشير إلى أن العملية كانت هجوماً إرهابياً.

وذكرت الشرطة في البداية أنها تبحث عن إثنين على صلة بالحادث، ثم قالت إنها تركز على مشتبه به واحد استناداً على أقوال شهود عيان، ونشرت صورة التقطتها إحدى كاميرات المراقبة.

وقال الشهود إن المشتبه به يتراوح عمره بين 25 إلى 30 سنة ويتسم ببنية جسدية رياضية وملامح عربية.

وأصيب ثلاثة من رجال الشرطة في تبادل إطلاق النار، لكن لم يصب أحدهم بجروح تهدد الحياة.

وتم إغلاق منطقة البحث عن المشتبه به حول العاصمة باستخدام الحواجز، وتم وقف القطارات المحلية بين بعض المحطات، وتفتيش السيارات المتجهة إلى السويد المجاورة.

وعثرت الشرطة في وقت لاحق في المدينة على سيارة من طراز فولكس فاجن بولو قاتمة اللون تعتقد الشرطة أنه تم استخدامها من قبل المهاجمين الذين فروا من مسرح الحادث.

من جانبها قالت رئيسة وزراء الدانمارك، هيلي تورنينج شميت، إنه من المرجح أن إطلاق الحادث إرهابي جرى على خلفية سياسية، والشرطة في حالة تأهب كامل وتم نشر جميع القوات الأمنية.

وزارت رئيسة الوزراء موقع الحادث وقالت للصحفيين إن :“البلاد تواجه أياماً عصيبة تعد اختباراً لوحدتنا لكن الدانمارك ”ستتكاتف“.

وقالت وسائل إعلام دنماركية إن الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند تحدث إلى رئيسة الوزراء الدنماركية وقال إن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازانوف سيزور كوبنهاجن في أقرب وقت ممكن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com