مقتل ضابط إيراني كبير في درعا

مقتل ضابط إيراني كبير في درعا

بثّت ”ألوية الفرقان“ المقاتلة في الجبهة الجنوبية في حوران، السبت، شريط فيديو يظهر جثة ضابط إيراني كبير قُتل خلال الاشتباكات العنيفة الدائرة منذ عدة أيام في المنطقة التي أسفرت أيضاً عن مقتل وأسر العشرات من المقاتلين الإيرانيين والأفغان واللبنانيين من حزب الله.

وأفاد ناشطون أن المعارك الشرسة تواصلت السبت، عقب محاولة قوّات الأسد المدعومة بقوات من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اقتحام بلدة دير العدس تحت غطاء ناري كثيف، وقد تمكن الثوار من التصدي لهم وتدمير دبابة وقتل عدد من العناصر.

وبالتزامن، أفاد الناشطون أن كتائب من الجيش السوري الحر، تمكّنت من التصدي للحملة العسكرية الشرسة التي تشنّها القوات النظامية على قرى ومدن ريف درعا الشمالي، مخلِّفين قتلى في صفوفهم وتدمير آلية.

وفي سياق متصل أعلنت إحدى كتائب ”الحر“، أنها فجرت في وقت سابق، نفق تابع للقوات النظامية في محيط مشفى درعا الوطني بدرعا المحطة، وقتل جميع عناصره.

وقال قيادي في ”الحر“، في تصريح صحفي“إن عناصرنا تمكنوا قبل عدة أسابيع من كشف نفق بطول 48 متراً، كانت تقوم قوات الأسد بحفره من أحد النقاط القريبة من مشفى درعا الوطني التي سيطرت عليه سابقاً، ومنه توجهت بالحفر إلى أحد القطاعات المعروف بقطاع الروضة لتفخيخ أماكن تمركز الثوار“.

من ناحية ثانية، قضى مدنيٌّ متأثّراً بجراح أصيب بها جرّاء قصف من قوّات النّظام على مدينة جاسم في ريف درعا، بينما قضى آخر من مدينة إنخل جنوب البلاد تحت التّعذيب في سجون النّظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com