المعارضة السورية تهاجم دي ميستورا

المعارضة السورية تهاجم دي ميستورا

المصدر: دمشق- إرم

استنكر نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض، هشام مروة، اليوم السبت، تصريحات المبعوث الدولي لسوريا ستيفان دي مستورا، واعتبرها محاولة لاسترضاء بشار الأسد على حساب دماء الشعب السوري.

وقال مروة، في تصريحات صحفية: إن ”دي ميستورا خالف بموقفه الدلالات القانونية لجنيف2 والتفسيرات الدولية والأمريكية له، وكأنّه يسعى لحل مشاكله مع الأسد على حساب تسويات غير مقبولة لا سياسيا ولا قانونيا“.

وأكد نائب رئيس الائتلاف على أن ”طرح دي ميستورا بأن يكون الأسد جزءا من الحل غير قابل للحياة؛ كونه متورط بجرائم حرب وجرائم إبادة جماعية“، مشددا أن ”الصورة باتت واضحة للجميع، إنهاء الأزمة السورية مرتبط مباشرة برحيل الأسد“.

وطالب مروة، ”دي ميستورا أن يحافظ على دور الوسيط النزيه والمحايد، ويبتعد عن التفسيرات السياسية التي لا تحظى لا بموافقة المعارضة ولا بموافقة الدول أصدقاء الشعب السوري“.

وكان ”دي ميستورا“، صرح الجمعة أن ”الرئيس الأسد هو جزء من الحل الذي يهدف إلى تخفيف العنف في سوريا، وسوف نستمر في إجراء مناقشات مهمة معه“، وأن ”الحل الوحيد في سوريا هو الحل السياسي، ولا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة“.

ويعمل المبعوث الدولي منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على خطة وساطة لوقف إطلاق النار أطلق عليها ”التجميد المحلي“، تبدأ من مدينة حلب شمال سوريا، وهو ما اعتبره الرئيس الأسد ”مبادرة جديرة بالدراسة، ونجاحها سيشكل حجر الأساس لخطوات مماثلة في مناطق أخرى“.

وفشلت جولتان من المحادثات بين ممثلي النظام والمعارضة في جنيف في مطلع عام 2014 في وقف الصراع الذي يوشك على دخول عامه الخامس، والذي أسفر عن مقتل أكثر 200 ألف شخص، وما تزال الخلافات بشأن دور الرئيس السوري بشار الأسد في المستقبل حجر عثرة رئيس في طريق التوصل إلى تسوية.

ومنذ منتصف آذار /مارس 2011، تطالب المعارضة السورية، بإنهاء أكثر من (44) عاماً من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com