الصحف العالمية: إيران تجعل قادة المتظاهرين عبرة.. والأمير أندرو يغادر قصر باكنغهام – إرم نيوز‬‎

الصحف العالمية: إيران تجعل قادة المتظاهرين عبرة.. والأمير أندرو يغادر قصر باكنغهام

الصحف العالمية: إيران تجعل قادة المتظاهرين عبرة.. والأمير أندرو يغادر قصر باكنغهام

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

تناولت الصحف العالمية الكبرى، اليوم السبت، عدة ملفات ساخنة على الساحة الدولية، بما في ذلك استمرار الثورة البوليفية وسط تنافس الغرب وروسيا على النفوذ في البلاد التي تعاني منذ سنوات من المحسوبية والفساد.

كما سلطت الضوء على اعتقال إيران لـ 100 شخص ادعت أنهم قادة الاحتجاجات، وما يبدو كتمهيد لتطبيق أقصى عقوبة عليهم لجعلهم عبرة لبقية المتظاهرين الذين تجرأوا وتحدوا سلطة النظام.

إيران تعلن اعتقال أكثر من 100 شخص.. وأمريكا ترد بالعقوبات

ركزت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، على إعلان القضاء الإيراني يوم الجمعة عن اعتقال حوالي 100 شخص متهمين بقيادة الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة بسبب ارتفاع أسعار الوقود في جميع أنحاء البلاد.

وطالب رجل الدين البارز ”آية الله أحمد خاتمي“، إمام صلاة الجمعة، بتطبيق ”العقوبة القصوى“ على قادة الاحتجاج، ما يشير إلى أن السلطات تنوي أن تجعلهم عبرة لسحق أي بقايا من الاحتجاجات العنيفة، التي عطلت الحياة في عشرات المدن والبلدات الإيرانية.

وفي حين لم يحدد خاتمي ما إذا كان يقصد بمعاقبة المتهمين بالإعدام، سبق أن طالبت صحيفة ”كيهان“، الناطقة بلسان المرشد الإيراني الأعلى ”آية الله علي خامنئي“، بإعدامهم شنقًا.

ومن جانبها قالت إدارة ترامب، التي رحبت بالاحتجاجات، أمس الجمعة، إنها قد فرضت عقوبات جديدة على وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإيراني ”محمد جواد عزاري جهرومي“، بسبب الدور الذي لعبه في تعتيم الإنترنت على البلاد بأكملها تقريبًا لمنع المتظاهرين من التعبير عن آرائهم ومعاناتهم.

وتعني هذه العقوبات المفروضة أن الولايات المتحدة يمكنها مصادرة أي أصول يمتلكها جهرومي في نطاق سلطتها.

مصير بنيامين نتنياهو بعد اتهامه بالرشوة وخيانة الأمانة

وتحدثت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية عن مصير رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد اتهامه رسميًا بتهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة يوم الخميس الماضي.

تعتبر الدعاوى المقدمة ضد نتنياهو هي أحدث تطور في الأزمة القانونية الإسرائيلية والتي واجهتها إسرائيل بعد عجز مرشحيها الاثنين لرئاسة الوزراء عن تشكيل حكومة ائتلافية.

والآن بعد توجيه المدعي العام الإسرائيلي التهم لنتنياهو، كثرت التساؤلات حول ما إذا كانت هذه هي نهاية مسيرة رئيس الوزراء صاحب أطول مدة حكم في تاريخ إسرائيل، والذي يكافح بالفعل من أجل الحفاظ على منصبه وسط مأزق الانتخابات.

يشير الخبراء إلى أنه من الممكن قانونًا أن يبقى نتنياهو في منصبه كرئيس الوزراء طالما لم تتم إدانته، ولكن في العادة يستقيل رؤساء الوزراء الإسرائيليون من تلقاء أنفسهم في مواجهة مشاكل قانونية، وينتظر الآن المجتمع الإسرائيلي ليرى ما إذا كان نتنياهو سيختار التنحي قبل إدانته أم سيكافح للاحتفاظ بسلطته.

الثورة في بوليفيا لم تنته بعد

وسلطت مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية الضوء على استمرار الثورة البوليفية التي يعتبرها معظم محللي العالم ساحة معركة سياسية بين روسيا والغرب للتنافس على النفوذ بضراوة هناك.

وأصبحت الأزمة السياسية في الدولة الاشتراكية السابقة تشبه لعبة شد وجذب بين الشرق والغرب، وفي المنتصف يقع شعب بوليفيا ضحية لنظام يتجذر فيه الفساد والمحسوبية.

وتفجرت الاضطرابات في بوليفيا بعدما اتّهمت الحكومة الانتقالية، الرئيس المستقيل ”إيفو موراليس“ الذي لجأ إلى المكسيك بالترويج للفتنة والإرهاب، بعدما حرض أنصاره على إغلاق الطرق حول مدينة ”لاباز“ في تسجيل استعرضته السلطات.

وسبق أن اتهمت المعارضة ”موراليس“- وهو أول رئيس من السكان الأصليين لبوليفيا، والذي استقال في 10 نوفمبر تحت ضغط تظاهرات المعارضة وبعدما تخلى عنه الجيش – بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي ليحكم لمدة جديدة، ومنذ استقالته يتظاهر أنصاره يوميًا في شوارع لاباز ومدن أخرى.

نقل مكتب الأمير أندرو نجل الملكة إليزابيث إلى خارج قصر باكنغهام

وركزت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، على استعدادات الأمير أندرو لمغادرة مكتبه الخاص في قصر باكنغهام بعد تنحيه عن واجباته الملكية بسبب فضيحة إبستاين.

وأكد قصر باكنغهام أمس الجمعة أن دوق يورك يعتزم مواصلة العمل على مبادرة ”Pitch @ Palace“، حتى بعدما أصبحت شركة ”باركليز“ أحدث المنظمات التي تقطع علاقاتها بالمبادرة بسبب علاقتها بالأمير أندرو، الذي ربطته صداقة مشبوهة بالمتحرش ”جيفري إبستاين“.

وقال المتحدث باسم القصر: ”سيواصل الدوق العمل على المبادرة ودراسة كيف سيباشرها بعد تخليه عن واجباته العامة وخارج قصر باكنغهام. ونحن ندرك أنه ستكون هناك فترة انتقالية حتى يتم ذلك“.

ويأتي تنحي الأمير أندرو بعد إجرائه مقابلة تليفزيونية عن علاقته بإبستاين والشبهات المحيطة بها، إذ أدت المقابلة التي كشفت المصادر أن الملكة لم تكن على علم بها، إلى عودة الجدل والتساؤلات إلى الواجهة مرة أخرى، ما دفع بالأمير للتخلي عن منصبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com