رئيس جنوب أفريقيا يتعرض للمقاطعة أثناء إلقائه خطابا بالبرلمان

رئيس جنوب أفريقيا يتعرض للمقاطعة أثناء إلقائه خطابا بالبرلمان

كيب تاون- تعرض أعضاء من ”حزب المناضلين من أجل الحرية الاقتصادية“ للطرد من قاعة البرلمان في جنوب أفريقيا مساء الخميس بعد مقاطعتهم للرئيس جاكوب زوما أثناء إدلائه بخطاب إلى الشعب.

واندلعت الفوضى داخل قاعة المجلس الوطني عندما سأل أعضاء من حزب المناضلين من أجل الحرية الاقتصادية بقيادة يوليوس ماليما عن المال العام الذي استخدمه زوما لرفع مستوى منزله في الجزء الذي يضربه الفقر في إقليم كوازولو ناتال.

وسأل ماليما: ”نحن نريد من الرئيس أن يجيب عن سؤال بسيط: متى سوف يرد المال حسب توجيهات المحامي العام؟“.

وكان زوما /72 عاما/ بدأ بالكاد يتحدث عندما طرح ماليما هذا السؤال، مما استدعى رئيسة البرلمان باليكا مبيتي إلى توجيه الأمن إلى إخراج ماليما وأعضاء حزبه من قاعة البرلمان.

وطرح زوما خططا لتجديد منظمة الطاقة شبه الحكومية في جنوب أفريقيا ”إسكوم“ وحل أزمة الطاقة التي تهدد بعرقلة الاقتصاد.

وتعاني جنوب أفريقيا من انقطاع متكرر للتيار الكهربائي، حيث لا تتواكب البنية التحتية المتهالكة التي تديرها إسكوم كما تأخرت مشروعات جديدة للطاقة بمليارات الدولارات عن مواعيدها المقررة بسبب سلسلة من المشكلات مثل الإضرابات والقضايا الفنية.

وقال زوما إنه سيتم توجيه 23 مليار راند إلى إسكوم من أجل حل مشكلاتها المالية خلال العام المالي المقبل.

وأكد زوما إن المواطنين الأجانب لن يسمح لهم بتملك الأراضي في جنوب أفريقيا، لكن سيسمح لهم بالاستئجار لـ ”فترات طويلة“.

وتشهد جنوب أفريقيا، التي يصل معدل البطالة فيها إلى نحو 25%، نموا اقتصاديا بطيئا. وفي 29 كانون ثان/يناير، خفض بنك الاحتياط في جنوب أفريقيا توقعاته للنمو في 2015 إلى 2ر2% بدلا من 5ر2% كان قد توقعها في تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com