صحف عالمية: ترامب يدعم الاستيطان لإنقاذ نتنياهو .. وطلاب هونغ كونغ يتحدّون بكين – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: ترامب يدعم الاستيطان لإنقاذ نتنياهو .. وطلاب هونغ كونغ يتحدّون بكين

صحف عالمية: ترامب يدعم الاستيطان لإنقاذ نتنياهو .. وطلاب هونغ كونغ يتحدّون بكين

المصدر: أبانوب سامي – إرم نيوز

أولت الصحف العالمية الصادرة اليوم الثلاثاء اهتمامًا كبيرًا لتداعيات دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاستيطان في الضفة الغربية، معتبرة أن الهدف هو إنقاذ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما تناولت الصحف تصاعد الغضب في هونغ كونغ والاعتصامات الطلابية المتحدية لبكين.

وتطرقت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، إلى إعلان إدارة ترامب أمس الاثنين أن الولايات المتحدة لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية انتهاكًا للقانون الدولي، ورأت أن الأمر يعتبر انقلابًا  على 4 عقود من السياسة الأمريكية وإزالة ما كان يمثل حاجزًا مهمًا لضم الأراضي الفلسطينية.

ومثل إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أحدث هدية سياسية من إدارة ترامب لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي تعهد في انتخابات العام الجاري بضم الضفة الغربية.

وكانت الولايات المتحدة وصفت المستوطنات في السابق بأنها غير شرعية، وطالب الفلسطينيون باستعادة الأراضي من أجل إقامة دولة مستقبلية، وهو الهدف الذي دعمته الأمم المتحدة والحكومات الأوروبية ودول الشرق الأوسط.

إلا أن الرئيس ترامب كان مصرًا على تغيير سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وهي خطوة يبدو أنها تهدف إلى دعم نتنياهو، الذي فشل في تشكيل حكومة بعد جولتين من الانتخابات المتقاربة.

تداعيات خطيرة

وركزت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، على تداعيات إعلان الرئيس الأمريكي ترامب، بأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية الفلسطينية لا تنتهك القانون الدولي، الأمر الذي أثار غبطة شخصيات يمينية إسرائيلية وسخط  الفلسطينيين.

وقال كبار المسؤولين الإسرائيليين وجماعات المستوطنين إن التحول في السياسة الأمريكية يعني أن الوقت قد حان لتسيطر إسرائيل على المستوطنات بشكل دائم، وهي خطوة يُنظر إليها إلى حد كبير على أنها نهاية تطلعات الفلسطينيين إلى إقامة دولة.

من جانبها شكرت أيليت شاكيد وزيرة العدل الإسرائيلية السابقة والمتشددة المؤيدة للاستيطان، دونالد ترامب ووزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو،  وكتبت في تغريدة ”للشعب اليهودي الحق القانوني والأخلاقي في العيش في وطنه القديم. لقد حان الوقت لتطبيق سيادتنا على هذه المجتمعات“.

كما دعا مجلس ييشا، وهو منظمة المستوطنين الإسرائيليين الرئيسة، الحكومة الإسرائيلية إلى فرض السيادة على المستوطنات فورًا.

اشتباكات عنيفة في هونغ كونغ

كما سلطت صحيفة ”فايننشال تايمز“، الضوء على اشتباكات شرطة هونغ كونغ مع الطلاب وحصار الحرم الجامعي بينما ينادي المحتجون بمظاهرات جديدة.

ولا تزال إحدى جامعات هونغ كونغ تحت الحصار بعد اليوم الثاني من المصادمات الشرسة بين شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين المتحصنين في الحرم الجامعي.

وحاول ضباط من الوحدة التكتيكية الخاصة، والمعروفة باسم ”رابتور“، اقتحام الجامعة أمس الاثنين، لكن المحتجين تصدوا لهم بوابل من قنابل المولوتوف الحارقة والتي أشعلت النار في المدخل الرئيس لجامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية.

وخاض المحتجون الشباب معارك شرسة مع الشرطة في شوارع الجامعة أثناء محاولتهم كسر الحصار، وبحلول مساء أمس الاثنين، قدر ممثلو اتحاد الطلاب أنه لا يزال هناك 500 شخص يحتلون الحرم الجامعي.

ودان سفير الصين لدى المملكة المتحدة المحتجين بعبارات حادة، قائلاً إنهم ”حولوا العديد من الجامعات إلى معاقل وساحات حرب وهاجموا طلابًا من البر الرئيس الصيني“.

كوريا الشمالية ترفض قمة ثالثة

وأشارت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، إلى رفض كوريا الشمالية لأحدث دعوات ترامب لعقد اجتماع واستئناف مباحثات الصفقة الأمريكية الكورية الشمالية المحتملة.

ونشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تغريدة يدعو فيها كوريا الشمالية لعقد اجتماع جديد، وقال ”أراكم قريباً“ إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إلا أن بيونغ يانغ ردت بالرفض.

وقالت كوريا الشمالية إنها ليست مهتمة بعقد قمة نووية ”لا تمنحنا شيئًا“، ردًا على دعوة الرئيس ترامب الأخيرة بإتمام الصفقة بسرعة.

وصعّدت كوريا الشمالية من تهديداتها في الأسابيع الأخيرة بوقف المفاوضات مع الولايات المتحدة، واحتجت على التدريبات العسكرية الأمريكية-الكورية الجنوبية المقررة وهاجمت سياسة واشنطن ”العدائية“ ضد النظام المعزول.

وكشف دبلوماسي كوري شمالي كبير، في بيان صدر أمس الاثنين بثته وسائل الإعلام الرسمية، عن اعتقاده أن تغريدة ترامب تشير إلى قمة ثالثة، وقال ”لسنا مهتمين بقمم لا تقدم لنا شيئًا. يجب أن نتلقى جانبنا من الصفقة مقابل ما وصفه الرئيس ترامب بالفعل كإنجازه“.

هذا ورفض البيت الأبيض توضيح تغريدة  ترامب على تويتر، والتي تأتي بعد مرور أشهر دون إحراز أي تقدم فيما اعتبرته الإدارة واحدة من مبادرات السياسة الخارجية الرئيسة قبل 16 شهرًا فقط، عندما عقد ترامب وكيم قمتهما الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com