هل تسهم مرونة ”الحريديم“ المفاجئة في الإسراع بتشكيل الحكومة الإسرائيلية وتجنب انتخابات ثالثة؟ – إرم نيوز‬‎

هل تسهم مرونة ”الحريديم“ المفاجئة في الإسراع بتشكيل الحكومة الإسرائيلية وتجنب انتخابات ثالثة؟

هل تسهم مرونة ”الحريديم“ المفاجئة في الإسراع بتشكيل الحكومة الإسرائيلية وتجنب انتخابات ثالثة؟

المصدر: القدس - إرم نيوز

أفادت صحيفة ”معاريف“ العبرية، اليوم الإثنين، أن مصادر في كتلة اليمين المؤلفة من 55 عضوًا، قالت إن ”المتدينين الحريديم مستعدون للنظر في خطوات متتالية نحو ليبرمان ومطالبه“.

وأكدت المصادر، أن ”الحريديم ليسوا خائفين من إجراء انتخابات ثالثة، لكنهم في نفس الوقت يفضلون تشكيل حكومة يمين، تشمل حزب (يسرائيل بيتينو) بدلًا من التوجه لانتخابات ثالثة“.

وذكرت الصحيفة، أن أفيغدور ليبرمان، أجرى سلسلة من الاجتماعات السياسية الليلة الماضية مع ممثلي أحزاب اليمين واليسار. وقال لمقربيه إن ”ثمة ما يدعو إلى التفاؤل ولكن بحذر“.

وسيجتمع اليوم الإثنين، ليبرمان مع زعيم تحالف ”الليكود“ بنيامين نتنياهو وزعيم تحالف ”كاحول لافان“ بيني غانتس، وبعد ذلك مع طاقم مفاوضات الحزبين.

وقال مسؤولون في المعسكر الديمقراطي الذي يمثل اليسار الإسرائيلي، والذي يضم حزب ميرتس وايهود باراك وغيره، إنهم ”لن يسمحوا باستبعاد اليسار وإنهم لن يصوتوا لصالح أي حكومة أقلية تتشكل دون أن يكون المعسكر الديمقراطي جزءًا منها“.

ويعتبر هذا الموقف عقبة جديدة أمام تحالف ”كاحول لافان“ نحو تشكيل الحكومة الجديدة، في المهلة الممنوحة لغانتس والتي تنقضي بعد أقل من يومين.

من جهته، رفض الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في اجتماعه مع  بيني غانتس، إمكانية تشكيل حكومة أقلية بدعم من ”القائمة المشتركة“ التي تمثل العرب في إسرائيل.

وقالت مصادر إسرائيلية مشاركة في اجتماع ريفلين وغانتس للإذاعة الرسمية صباح اليوم الإثنين، إن ريفلين حث غانتس على عدم اختيار إمكانية تشكيل حكومة أقلية بدعم من ”القائمة المشتركة“ العربية.

ووفقًا للمصادر، فإن ”معارضة الرئيس لا تنبع من معارضة مشاركة القائمة المشتركة في الحكومة، بل لأن حكومة الأقلية لن تكون قادرة على العمل ولن تكون قادرة على رأب الصدع داخل المجتمع الإسرائيلي، لذلك يستمر ريفلين في التمسك بفكرة حكومة وحدة موسعة ويحث غانتس على الترويج لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com