الليكود يواصل التقدم على ”المعسكر الصهيوني“

الليكود يواصل التقدم على ”المعسكر الصهيوني“

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

واصل حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تقدمه على منافسيه الانتخابيين، طبقا لأحدث استطلاع للرأي، أجرته القناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي وأعلنت نتائجه مساء الأربعاء 11 فبراير/ شباط.

وأظهر الاستطلاع اتساع الفارق بين حزب السلطة في دولة الاحتلال، وبين منافسه ”المعسكر الصهيوني“ ليصل إلى أربعة مقاعد، حيث حصل الليكود على 27 مقعدا، فيما حصل ”المعسكر الصهيوني“ الذي يضم حزبي العمل والحركة على 23 مقعدا.

وكان الاستطلاع الأخير، والذي أجراه معهد ”رافي شيمث“، وتناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية يوم الجمعة الماضي، قد أظهر تفوق الليكود على المعسكر الصهيوني بفارق مقعد واحد، حيث أظهرت النتائج أنه في حال أجريت الانتخابات، سوف يحصل حزب الليكود على 26 مقعدا، في مقابل 25 مقعدا سيحصل عليها تحالف ”المعسكر الصهيوني“.

من جانب آخر، أظهر استطلاع الأربعاء، تراجع رصيد قائمة ”البيت اليهودي“ التي يترأسها وزير الاقتصاد بحكومة الاحتلال نفتالي بينيت، لدى الناخبين. وطبقا للنتائج ستحصل قائمة البيت اليهودي على 11 مقعدا حال أجريت الانتخابات اليوم، في مقابل 14 مقعدا حصلت عليها في استطلاعات سابقة. فيما منح المشاركون في الاستطلاع 12 مقعدا للقائمة العربية الموحدة، النسبة ذاتها التي حصلت عليها في استطلاعات الرأي السابقة، ما يرجح أنها ستتأرجح بين المركزين الثالث والرابع من حيث حجم التمثيل في الكنيست القادم.

في المقابل، تحسن موقف حزب ”ييش عاتيد/ هناك مستقبل“ برئاسة الصحفي ووزير المالية السابق يائير لابيد، الذي منحه الاستطلاع 10 مقاعد، على خلاف الاستطلاعات الأخيرة التي منحته 9 مقاعد فقط. وحصل حزبا ”كولانو/ جميعنا“ برئاسة موشي كحلون، و“إسرائيل بيتنا“ الذي يترأسه وزير خارجية إسرائيل ”أفيغدور ليبرمان“ على 7 مقاعد لكل منهما، وهو ما يعني ثبات عدد المقاعد المتوقعة للأول، وارتفاع رصيد الثاني بواقع مقعدين، حيث كان حزب ليبرمان قد حصل على 5 مقاعد فقط في استطلاعات أخرى.

نتنياهو يقبل المناظرة المشروطة

وفي سياق متصل، وبعد أيام قليلة من إعلان رئيس حزب العمل يتسحاق هيرتسوج، الذي يشكل أحد جناحي تحالف ”المعسكر الصهيوني“، أنه يريد الدخول في مناظرة علنية مع نتنياهو، وضع رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو شرطين أساسيين للدخول في مناظرة متلفزة أمام مرشحي اليسار، الأول هو أن تجرى تلك المناظرة عقب عودته من الولايات المتحدة، حيث سيلقي خطابا أمام الكونجرس في مارس/ آذار المقبل، حول الملف النووي الإيراني. والثاني أن يمنح ذات الوقت الذي سيخصص لمنافسيه خلال المناظرة.

ونشر الموقع الالكتروني لصحيفة ”معاريف“، مساء الأربعاء، بيانا صادرا عن حزب الليكود، ورد فيه أن ”نتنياهو يركز حاليا على محاولات منع التوقيع على اتفاق نووي بين إيران والقوى العظمى، وعلى زيارته للولايات المتحدة وإدارة شؤون البلاد. وسوف يدرس رئيس الحكومة المقترح المقدم بشأن المناظرة المتلفزة مع رئيس حزب العمل يتسحاق هيرتسوج ورئيسة حزب الحركة تسيبي ليفني، عقب عودته من واشنطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة