الأسد: العراق ينقل لدمشق ”معلومات“ عن التحالف

الأسد: العراق ينقل لدمشق ”معلومات“ عن التحالف

لندن – نفى الرئيس السوري بشار الأسد وجود تعاون مباشر بين دمشق والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وأوضح الأسد في مقابلة مع بي بي سي أن أطرافا أخرى، بينها العراق، تنقل ”معلومات“ على نحو غير مباشر بشأن الطلعات الجوية التي تنفذها الولايات المتحدة ودول عربية أخرى فوق سوريا.

وقال: ”أحيانا ينقلون رسائل، رسائل عامة، لكن لا شيء تكتيكيا“، مضيفا ”لا يوجد حوار. دعنا نقول إن هناك معلومات وليس حوارا.“

وفي مقابلة موسعة في دمشق، استبعد الأسد الانضمام إلى التحالف، قائلا: ”لا، بالطبع لا نستطيع وليس لدينا الرغبة ولا نريد، لسبب واحد بسيط – لأننا لا نستطيع التحالف مع دول تدعم الإرهاب.“

وشدد الرئيس السوري على أنه لا يعارض التعاون مع دول أخرى بشأن تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

لكنه أعرب عن رفضه الحديث مع مسؤولين أمريكيين ”لأنهم لأي أحد، إذا كان دمية“، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى زعماء المعارضة الذين تدعهم دول غربية وخليجية.

وقال الأسد ”إنهم يطأون بسهولة القانون الدولي، وهو الذي يتعلق بسيادتنا الآن، لذا فهم لا يتحدثون إلينا، ونحن لا نتحدث إليهم.“

ورفض الأسد جهود الولايات المتحدة لتدريب وتسليح مسلحي المعارضة ”المعتدلة“ لمواجهة تنظيم ”الدولة الإسلامية“ على الأرض في سوريا، قائلا إن هذا ”حلم كاذب“. وجادل بأنه لا وجود لمعتدلين، وإنما متطرفين فقط من تنظيم ”الدولة الإسلامية“ وجماعة ”جبهة النصرة“ المرتبطة بتنظيم القاعدة.

البراميل المتفجرة

ونفى الأسد استخدام قوات الحكومة السورية البراميل المتفجرة بدون تمييز في مناطق كثيفة السكان خاضعة لسيطرة المعارضة، بما يؤدي لمقتل الآلاف.

وقال الأسد ”أنا على دراية بالجيش. إنهم يستخدمون الرصاص والصواريخ والقنابل. لم اسمع باستخدام الجيش للبراميل، أو ربما، أواني الطهي.“

وأضاف ”لا توجد أسلحة غير مميزة. حين تطلق النار، فأنت تصوب، وحين تطلق النار.. حين تصوب.. تصوب باتجاه إرهابيين من أجل حماية مدنيين. مرة أخرى، إذا كنت تتحدث عن الضحايا، فهذه حرب. لا توجد حرب بدون ضحايا.“

ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن البراميل المتفجرة تُلقى عادة من الطائرات المروحية – التي من المعتقد أن قوات الحكومة هي فقط من يستخدمها – من ارتفاعات شاهقة لتفادي نيران الأسلحة المضادة للطائرات.

ومن هذه المسافة، يصير من المستحيل إصابة الهدف بدقة، بحسب النشطاء.

وقد نفى الأسد كذلك استخدام القوات الحكومية الكلور كسلاح، بالرغم من أن محققين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يدعمون مزاعم شهود ونشطاء معارضين بأن 13 شخصا على الأقل قتلوا في سلسلة من هجمات بطائرات مروحية – استخدمت هذه المادة – على ثلاث قرى خاضعة لسيطرة المعارضة العام الماضي.

كما دافع الرئيس السوري عن حصار المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة في أنحاء سوريا، وهو ما يقول نشطاء إنه أدى إلى تجويع المدنيين في هذه المناطق.

وقال ”هذا غير صحيح، لسبب واحد.. لأن في هذه المناطق التي سيطر عليها المتمردون، فر المدنيون وجاءوا إلى مناطقنا.“

وأضاف ”لذا ففي معظم المناطق التي نطوّقها ونهاجمها، مليئة بالمسلحين فقط.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com