بوكو حرام تتسبب بتأجيل الانتخابات الرئاسية بنيجيريا

بوكو حرام تتسبب بتأجيل الانتخابات الرئاسية بنيجيريا

أبوجا- أعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية في نيجيريا مساء السبت تأجيل إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية من 14 شباط/فبراير إلى 28 آذار/مارس وعزت ذلك الى مخاوف أمنية.

كما تم تأجيل انتخابات حكام الولايات ومجالسها، التي تشكل الاتحاد النيجيري، من 28 شباط/فبراير إلى 11 نيسان/أبريل.

وعزا رئيس اللجنة الانتخابية اتاهيرو جيجا القرار إلى أسباب أمنية.

وأضاف جيجا لا يمكن أن تتجاهل نصيحة قادة الأجهزة الأمنية، بسبب المخاطر على الأرواح والممتلكات.

وكانت هناك مخاوف من أن العديد من الناس لن يتمكنوا من التصويت في شمال شرق نيجيريا، حيث تشن جماعة بوكو حرام هجمات إرهابية.

وقالت مصادر عسكرية إن الجيش يستعد لشن هجوم جديد ضد بوكو حرام الاسبوع المقبل.

وجاء هذا الإعلان بعد يوم كامل من المحادثات بين اللجنة الانتخابية الوطنية واللجان الانتخابية في 36 ولاية نيجيرية، والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

وعارضت أكثر من نصف من اللجان الانتخابية في الولايات النيجيرية في البداية التأجيل، الذي دافع عنه الجيش.

وانقسم الحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم بشأن التأجيل، في حين أن حزب المعارضة الرئيسي حزب مؤتمر جميع التقدميين النيجيري و15 حزبا آخر عارضوا ذلك، وفقا لمصادر في الاجتماع. وقال الحاج عبد القادر عبد السلام، رئيس حزب العمال ، إن بعض المسؤولين من تلك الأحزاب هددوا بخلق أزمة سياسية.

ويجري بالفعل الإعداد لاحتجاجات في البلاد ضد التأجيل الذي يعتبره منتقدون حيلة من الرئيس جودلاك جوناثان والحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم لكسب الوقت والتأثير على الدعم المتزايد لشعبية حزب مؤتمر جميع التقدميين النيجيري ومرشحه الديكتاتور العسكري السابق محمد بخاري.

وقتلت بوكو حرام، التي تريد إقامة دولة إسلامية، أكثر من 13 ألف شخص منذ عام 2009 في شمال نيجيريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com