بوكو حرام تهاجم لأول مرة بلدة نيجرية

بوكو حرام تهاجم لأول مرة بلدة نيجرية

نيامي- شنت عناصر من تنظيم ”بوكو حرام“، الجمعة، هجوما على بلدة ”بوسو“ بالنيجر، الحدودية مع نيجيريا، هو الأول من نوعه، بحسب مصدر عسكري نيجيري.

وقال المصدر، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن هذا الهجوم يأخذ مقام ”إشارات حمراء“ لحكومة وشعب النيجر، من دون أن يتضح سقوط ضحايا.

وبحسب روايات متفرقة من سكان البلدة، فإنه سُمعت أصوات إطلاق نار من جميع الاتجاهات عند حوالي الساعة 13:00 تغ ولم توضح المصادر إذا ما كان الهجوم قد خلق خسائر في الأرواح.

إلا أن التلفزيون النيجري ”بونافيري“ الخاص، قال إن الهجوم قد خلف ”أضرارا كبيرة“، من دون مزيد من التوضيح.

ويأتي الهجوم فيما يستعد البرلمان في النيجر الاثنين المقبل للنظر في إصدار قرار بإرسال قوات عسكرية إلى نيجيريا لمقاومة التنظيم المسلح جنبا لجنب مع القوات الكاميرونية والتشادية.

وينتشر آلاف الجنود التشاديين والكاميرونيين على جبهات القتال منذ أسبوع للقيام بعمليات عسكرية ضد تنظيم بوكو حرام انطلاقا من منطقة أقصى الشمال الكاميروني على الحدود مع نيجيريا.

وقتل منذ بداية هذه العمليات نحو 600 عنصر من بوكو حرام، فضلا عن عشرات من الجنود التشاديين و الكاميرونيين، بحسب إحصائيات غير رسمية.

وقتل وجرح آلاف النيجيريين منذ بدأت ”بوكو حرام“ حملتها العنيفة في عام 2009 بعد وفاة زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.

ويلقى باللائمة على الجماعة في تدمير البنية التحتية ومرافق عامة وخاصة، إلى جانب تشريد 6 ملايين نيجيري على الأقل منذ ذلك التاريخ.

وبلغة قبائل ”الهوسا“ المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني ”بوكو حرام“، ”التعليم الغربي حرام“، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com