طهران: إعدام الكساسبة نتيجة لاستخدام الإرهاب كأداة بالمنطقة

طهران: إعدام الكساسبة نتيجة لاستخدام الإرهاب كأداة بالمنطقة

المصدر: دمشق- إرم

أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، أن إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً على يد تنظيم ”داعش“ الإرهابي، والهجمات التي طالت فرنسا مؤخراً، هي نتيجة للسياسة الخاطئة في استخدام الإرهاب كأداة في سوريا والعراق والمنطقة.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”ايسنا“ عن ”عبد اللهيان“ قوله اليوم إنه ”يجب أن نؤمن بأن موضوع الأمن مرتبط مع بعضه البعض ولا يمكن زعزعة الأمن في سوريا والعراق ولبنان والتوقع بإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة“، مؤكداً أن ”الإرهاب لا يستثني أحداً وعلى دول المنطقة أن تعلم أن هذه الممارسات غير الإنسانية المتزايدة تشكل ناقوس خطر حقيقي على أمن واستقرار المنطقة وأن تعمل على غلق منافذ دعم الإرهابيين في بعض دول المنطقة“.

وأدان مساعد وزير الخارجية الإيراني جرائم تنظيم ”داعش“ الإرهابي بحق شعوب المنطقة إضافة إلى قتل المواطنين اليابانيين والطيار الأردني، مؤكداً أن ”طهران لديها إرادة جادة في مكافحة الإرهاب والتصدي للتنظيمات الإرهابية المتطرفة“.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف دعا خلال لقائه الأربعاء الرئيس التنزاني ”مورشو جامايا كيكوتة“ إلى تعزيز التعاون بين الدول في المحافل الدولية لتغيير الرؤى الخاطئة تجاه مختلف القضايا المطروحة والحيلولة دون استغلال بعض الدول لقضايا مثل الإرهاب وحقوق الإنسان والأمن العالمي.

روسيا تأمل بالموافقة على مشروع قرار منع تمويل التنظيمات الإرهابية

وعلى صعيد آخر، أعربت وزارة الخارجية الروسية عن الأمل بأن يحصل مشروع القرار الذي قدمته موسكو الرامي إلى منع تمويل التنظيمات الإرهابية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر على الموافقة في مجلس الأمن الدولي.

وقال ”ألكسندر لوكاشيفيتش“ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي الخميس في موسكو، ”إن مشروع القرار الروسي قدمته موسكو إلى مجلس الأمن الدولي وهو خاص بموضوع محاربة التنظيمات الإرهابية ويخص بشكل مباشر ممارسات غير شرعية يقوم بها تنظيما ”داعش والنصرة“ الإرهابيان عبر قيامهما بسرقة النفط والقطع الأثرية من أراض في سورية والعراق“.

وأعرب المسؤول الروسي عن أمله بأن يتم الإسراع بإقرار مشروع هذا القرار الذي في حال الموافقة عليه ”سيصبح وسيلة إضافية فعالة في قطع دابر الصفقات النفطية والآثارية مع داعش وجبهة النصرة“، حسب قوله.

وحذر ”لوكاشيفيتش“ من أن تجارة النفط ”غير الشرعية“ تسهم إلى حد كبير في تعزيز القدرات المالية للتنظيمات الإرهابية وتمويل الإرهاب في المنطقة، كاشفاً عن أن الصياغة النهائية لمشروع القرار الروسي المذكور جارية حالياً في مجلس الأمن وأعرب عن أمله بأن يتم اعتماده بوقت عاجل.

وتوقع ”لوكاشيفيتش“ أن يتم التصويت على مشروع القرار الروسي خلال أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com