بعد فشل نتنياهو.. سيناريوهات تشكيل غانتس للحكومة الإسرائيلية الجديدة – إرم نيوز‬‎

بعد فشل نتنياهو.. سيناريوهات تشكيل غانتس للحكومة الإسرائيلية الجديدة

بعد فشل نتنياهو.. سيناريوهات تشكيل غانتس للحكومة الإسرائيلية الجديدة

المصدر: القدس المحتلة – إرم نيوز

فتح إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، وزعيم حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، عن فشله في تشكيله حكومة إسرائيلية جديدة، سلسلة من السيناريوهات، أمام المشهد السياسي في إسرائيل، خاصة أن نتنياهو فشل لأول مرة منذ 12 عامًا في هذه المهمة.

سينقل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، تكليف تشكيل الحكومة الإسرائيلية، لزعيم حزب ”كحول لفان“ بيني غانتس، الذي سيُمنح بدوره 28 يومًا، لتشكيل الحكومة الجديدة، لكن مهمته تبدو مستحيلة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤولين في حزب ”كحول لفان“ أن ”غانتس“ سيبدأ مشاورات لتشكيل الحكومة، بالاتصال مع حزب الليكود، الذي يقوده نتنياهو، لكن فرص نجاحه في هذا المسعى تبدو ضئيلة، خاصة أن نتنياهو اتهم ”غانتس“ مساء أمس، بأن مواقفه ليست حرة، وأنه أسير لحزب ”إسرائيل بيتنا“ الذي يقوده ليبرمان، فضلًا عن رفض ”كحول لفان“ دعم جهود نتنياهو في تشكيل الحكومة.

وسيعمل ”غانتس“ في مسار متوازٍ على استقطاب ليبرمان، من أجل الدخول في حكومة أقلية، يدعمها ليبرمان والقائمة العربية المشتركة المتحالفة مع ”غانتس“، لكن احتمال وجود ليبرمان مع الأحزاب العربية يبدو مستحيلًا، ما سيجعل فرضية هذا الخيار أيضًا ضئيلة.

ويراهن ”غانتس“ على تفكك كتلة اليمين التي يتزعمها نتنياهو، أو حدوث تمرد داخل حزب الليكود على نتنياهو، الذي أفشل فرص الحزب في دورتين انتخابيتين متتاليتين في تشكيل الحكومة الإسرائيلية، لكن نتنياهو حصل على ضمانات من حزبه ومن الأحزاب اليمينية الدينية المتحالفة معه بالثبات على مواقفها، وهو ما ستثبته الأيام المقبلة، وما إن كان هذا التحالف سيبقى صامدًا، أمام المصالح الخاصة لهذه الأحزاب.

وفي حال فشل ”غانتس“ في تشكيل الحكومة الإسرائيلية، فإن الرئيس الإسرائيلي سيمنح أي عضو في الكنيست يطلب إسناد مهمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية إليه، مهلة 21 يومًا، وفي حال عدم قدرة أي من أعضاء الكنيست على تشكيل الحكومة، فإن الرئيس الإسرائيلي سيدعو لإجراء انتخابات ثالثة.

ويرى الخبير في الشأن الإسرائيلي، عمر جعارة، أن إمكانية نجاح ”غانتس“ في تشكيل حكومة إسرائيلية، تبدو شبه مستحيلة، خاصة في ظل تحالفه مع القائمة العربية المشتركة، ما يعني أن إسرائيل مقبلة على انتخابات ثالثة.

وقال جعارة لـ“إرم نيوز“ إن ”نتنياهو سيعمل على تعطيل إنجاح مهمة غانتس في تشكيل الحكومة المقبلة، بعد ما أفشل الأخير مهمته، ورفض الدخول في حكومة تناوبية يرأسها نتنياهو خلال الفترة الأولى“.

وأضاف أن ”غانتس تمكن من شل قدرة نتنياهو على القيام بأي فعل من شأنه إنجاح مهمة تشكيل الحكومة، كما يعلم الأول حساسية الوضع القانوني لنتنياهو بسبب قضايا الفساد التي تطارده، ما يعني أن غانتس لم يفشل نتنياهو وحسب، لكنه عمل على إنهاء حياته السياسية تمامًا“.

 ورأى أن موقف ليبرمان واضح من البداية بأنه يريد حكومة موحدة موسعة، ما يعني أن فرصة تحالفه مع ”غانتس“ تبدو مستحيلة، فضلًا عن أن ليبرمان قد يكون من أكبر المستفيدين في حال دفع البلاد لإجراء انتخابات ثالثة، لأن كتلة اليمين ستنقص لصالحه، بعد أن فقد الإسرائيليون ثقتهم في نتنياهو والليكود.

وفي السياق نفسه ترى القائمة العربية أنها ستكون من المستفيدين من إجراء انتخابات ثالثة، حال فشل غانتس في تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال رئيس القائمة أيمن عودة: ”لو تطوّرت الأمور إلى انتخابات ثالثة، سنحصل على ١٥ مقعدًا، هكذا استشعرت إرادة الناس وثقتها بنفسها وبقوتها منذ الانتخابات الأخيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com