إدانات دولية واسعة لإعدام الكساسبة

إدانات دولية واسعة لإعدام الكساسبة

عواصم- أدانت الأمم المتحدة، ودول غربية وعربية، يوم الثلاثاء، قيام تنظيم ”داعش“ بقتل الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، حرقا.

حيث أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في بيان له، مقتل الكساسبة، مضيفا ”داعش منظمة إرهابية لا تقيم أي اعتبار للحياة البشرية“.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لصحفيين، بواشنطن، يوم الثلاثاء، إن تسجيل حرق الكساسبة – إن صح – فهو يظهر ”وحشية“ تنظيم ”داعش.

فيما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، برناديت ميهان، في بيان صادر عن البيت الأبيض: ”ندين بشدة أفعال داعش، وندعو إلى إطلاق سراح جميع من تأسرهم“، معربة عن ”تضامن“ بلادها مع حكومة الأردن والشعب الأردني.

كما أدان الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في بيان صادر عن الرئاسة، ما أسماه عملية ”الاغتيال البربرية“ التي تعرض لها الكساسبة، وقدم تعازيه لعائلته وللشعب الأردني.

فيما قال وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء بلجيكا ديديي رايندرز، إن هذا القتل ”مثير للاشمئزاز من قبل الجماعة إرهابية“.

وأضاف في بيان أن بلاده ”ستواصل مشاركتها مع المجتمع الدولي لمكافحة هذا الإرهاب الهمجي“، املا في ”ان يتم العثور القتلة على وتقديمهم إلى العدالة“.

كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، في بيان له، بـ ”أشد العبارات الجريمة الشنعاء التى ارتكبها تنظيم داعش الإرهابى في حق الطيار الأردنى معاذ الكساسبة“، معتبرا ”هذه الجريمة البشعة تخالف جميع الأعراف الدولية والشرائع السماوية وتعود بنا إلى عصور الظلام ما قبل القرون الوسطى“.

وعبرت الخارجية اللبنانية، عن إدانتها لمقتل الكساسبة، مؤكدةً في بيان لها ”تضامنها الكامل مع المملكة الأردنية الهاشمية حكومة وشعبا“، كما دعت إلى ”توثيق كل الجرائم البشعة التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية واعتبارها ترقى لمستوى الجرائم ضد الانسانية“.

فيما أدان المغرب ”جريمة حرق الكساسبة“ واصفا إياه بـ ”الحادث المعادي لكل القيم الإنسانية المدافعة عن حق الإنسان في الحياة“.

وقال بيان لوزارة الخارجية المغربية، إن المغرب يعرب عن ”موقفه الثابت الرافض للإرهاب وتضامنه التام مع الأردن ودعمه مجهوداته الرامية إلى مواجهة آفة الإرهاب والتطرف“.

كما أدانت الحكومة السودانية مقتل الطيار الكساسبة، على لسان المتحدث باسم الخارجية السودانية يوسف الكردفانى، فى تصريحات صحفية، وصف فيها الحادثة بـ ”الجريمة البشعة والوحشية التى تتنافى مع قواعد وتعاليم الدين الاسلامى الحنيف“.

الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أدان بدوره، مقتل الكساسبة، مؤكدا في بيان للرئاسة ”مساندة مصر ووقوفها إلى الأردن في هذا الظرف الدقيق، وفى مواجهة تنظيم همجى جبان يُخالف كافة الشرائع السماوية“.

فيما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، عن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إدانته لعملية الإعدام، مضيفا ”لقد فضحت هذه الجريمة طبيعة الإرهابيين المريضة واللا إنسانية وبعدها كل البعد عن الإسلام السمح“.

بدورها أدانت قطر ”بشدة“ مقتل الكساسبة حرقاً على ”يد مجموعة إجرامية“.

وشددت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، على استنكارها لهذه الجريمة البشعة، واعتبرتها ”عملاً إجرامياً يتعارض مع مبادئ الدين الإسلامي السمحة ومع القيم الإنسانية والقوانين والأعراف الدولية“.

وفي الإمارات، أدان الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بـ“الجريمة البربرية البشعة والمقززة التي اقترفها التنظيم الارهابي “ داعش “ بحق الكساسبة.

وقال في تصريح نشرته وكالة الأنباء الرسمية ”إن هذه الجريمة النكراء والفعل الفاحش يمثل تصعيدا وحشيا من جماعة ارهابية انكشفت مآربها واتضحت أهدافها الشريرة“.

أيضا أدانت البحرين ”وبشدة“ قتل الكساسبة الطيار وعبرت عن استنكارها الشديد لهذه ”الجريمة البشعة“.

واعتبرت في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية ان هذه الجريمة “ تؤكد الوحشية المفرطة والهمجية التي وصل إليها هذا التنظيم الإرهابي ، والخطر المتزايد لجرائمه اللا إنسانية ”.

كما أدانت الكويت، قتل الطيار الأردني حرقا، واصفة إياها بـ“الجريمة النكراء“.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للجريمة الدنيئة البشعة التي اقترفها تنظيم داعش الإرهابي.

وفي السعودية، نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول (لم تذكر اسمه)، إعراب بلاده عن ”كل الأسى والحزن والغضب“ بسبب ”الجريمة الوحشية البشعة التي اقترفها التنظيم الإرهابي داعش بحق“ الكساسبة.

واعتبر ما قامت به داعش ”عملا بربريا جبان لا تقره مبادئ الإسلام الحنيفة المنصوص عليها في كتاب الله وسنة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم ولا يمكن أن يقدم على ارتكابه إلا ألد أعداء الإسلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com