غارة إسرائيلية على موقع القنصلية الإيرانية في دمشق
غارة إسرائيلية على موقع القنصلية الإيرانية في دمشقرويترز

بلومبيرغ: مرحلة خطيرة من "حرب الظل" بين إيران وإسرائيل

وصلت "حرب الظل" بين إيران وإسرائيل إلى مرحلة جديدة وخطيرة، وذلك إثر الهجوم الذي استهدف قنصلية طهران في دمشق، واتُهمت إسرائيل بالوقوف وراءه، بحسب تقرير لوكالة بلومبيرغ الأمريكية.

وأشارت "بلومبيرغ" إلى أن صراعاً يسود بين إسرائيل وإيران منذ فترة طويلة، وقد هاجم الطرفان بعضهما بعضا، بطريقة غير مباشرة، في عدة مناسبات، بينما استخدمت طهران وكلاءها في المنطقة لضرب إسرائيل، وهو ما قد يتصاعد أكثر في غمرة حرب غزة.

وقالت الوكالة إنه مع استمرار الحرب وانضمام الجماعات المسلحة الأخرى المدعومة من إيران إلى المعركة، فقد دخلت ما وصفتها الوكالة بـ "حرب الظل" مرحلة جديدة خطيرة.

وكان الهجوم الأخير الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق، مجرد حلقة أخرى من بين عدة حلقات من الصراع بين تل أبيب وطهران لا سيما في الأشهر الأخيرة.

وتعتبر إسرائيل قدرة إيران على صنع أسلحة نووية بمثابة تهديد لوجودها، ويُعتقد أنها تقف وراء حملة تخريبية ضد البرنامج النووي للبلاد.

تعتبر إسرائيل قدرة إيران على صنع أسلحة نووية بمثابة تهديد لوجودها
بلومبيرغ

ويقول زعماء إيران إنه ليس لديهم أي طموح لصنع أسلحة نووية، بينما يشير إسرائيليون إلى أن وثائق حصل عليها عملاؤها من إيران في عام 2018 تؤكد خلاف ذلك.

وقد أشار مسؤولون إسرائيليون مرارا إلى أنه إذا وصلت إيران إلى حافة القدرة على صنع أسلحة نووية، فإنها سوف تهاجم برنامجها النووي باستخدام القوة الجوية، كما فعلت في العراق في عام 1981 وفي سوريا في عام 2007.

ويعد لبنان أقدم جبهة في المعركة بين إسرائيل وإيران، لكن الصراع الآن امتد لسوريا وحتى البحر الأحمر.

وبحسب وسائل الإعلام، كثفت إسرائيل بعد 7 أكتوبر، ضرباتها ضد الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا بعد أن اقتربت من الحدود الإسرائيلية.

وعلى جانب آخر من حرب الظل، هناك الهجمات الانتقامية على السفن التجارية في البحر، والتي بدأت في عام 2019.

وعلى الرغم من أن إسرائيل وإيران لم تقبلا المسؤولية عن الهجمات على السفن المتصلة بهما، إلا أنه يعتقد على نطاق واسع أنهما تقفان وراءها.

وفي تصعيد للهجمات في البحر، منذ 7 أكتوبر، حاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، والذين سيطروا على شمال غرب اليمن منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2014، ضرب إسرائيل بالصواريخ والطائرات دون طيار وهاجموا بشكل متكرر السفن في البحر الأحمر.

أخبار ذات صلة
إيران على حدود إسرائيل

على الرغم من أن إيران استوعبت في الغالب الضربات الإسرائيلية على مصالحها في سوريا، إلا أن قواتها هناك أطلقت في عام 2018 وابلًا من الصواريخ باتجاه المواقع الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، وهي هضبة سورية تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.

في المقابل، يُعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تقف وراء اغتيال خمسة علماء نوويين إيرانيين في طهران منذ عام 2010 وعدة هجمات على مواقع نووية داخل إيران.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com