الصحف العالمية: ترامب يحذر من محاولة انقلاب تحاك للإطاحة به.. وقطر تضحي بحياة العمال المهاجرين للاستعداد لكأس العالم – إرم نيوز‬‎

الصحف العالمية: ترامب يحذر من محاولة انقلاب تحاك للإطاحة به.. وقطر تضحي بحياة العمال المهاجرين للاستعداد لكأس العالم

الصحف العالمية: ترامب يحذر من محاولة انقلاب تحاك للإطاحة به.. وقطر تضحي بحياة العمال المهاجرين للاستعداد لكأس العالم

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

كشفت قراءة سريعة لأبرز الصحف العالمية اليوم الأربعاء تركيز الأضواء العالمية على عدة موضوعات تنوعت بين تداعيات فضيحة ترامب الأوكرانية وادعاء الرئيس أن كل الاتهامات الموجهة ضده وطلبات المساءلة هي محض محاولة انقلاب تهدف للاستيلاء على سلطاته.

بينما ركزت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، على عودة كوريا الشمالية للاختبارات الصاروخية بعد يوم من إعلان استئناف المحادثات الأمريكية، وقلق مجلس الأمن القومي لكوريا الجنوبية من هذه الخطوة التصعيدية.

كوريا الشمالية تعود لاختبار الصواريخ رغم المحادثات مع أمريكا

سلطت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، الضوء على عودة كوريا الشمالية لاختبار الصواريخ مرة أخرى بعد يوم واحد من إعلان استئناف المحادثات الأمريكية.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخين قبل أيام من الموعد المقرر لاستئناف مفاوضات نزع السلاح النووي من قبل المسؤولين الأمريكيين والكوريين الشماليين.

وعقد مجلس الأمن القومي لكوريا الجنوبية اجتماعًا طارئًا اليوم الأربعاء، وأعرب عن ”قلقه الشديد“ إزاء إطلاق ما قيل إنه صاروخ باليستي مُطلق من غواصة، بعد أن أُطلق الصاروخان من منطقة ”ونسان“ على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، باتجاه بحر اليابان.

ويمثل هذا الاختبار الصاروخي أحدث تصعيد من جانب كوريا الشمالية، التي كانت تقوم بتطوير التكنولوجيا قبل أن تعلق تجارب الصواريخ بعيدة المدى والنووية، لتباشر محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة العام الماضي، ويذكر أن آخر صاروخ من هذا النوع أطلقته كوريا الشمالية كان في عام 2016.

وقال مسؤول أمريكي رفيع إن إدارة ترامب كانت على علم بتقارير عن إطلاق محتمل للصواريخ، وإنها ”تواصل مراقبة الوضع والتشاور عن كثب مع حلفائنا في المنطقة“.

ترامب يحذر من محاولة انقلاب تحاك للإطاحة به

وركزت صحيفة ”فايننشال تايمز“ أيضًا على تطورات فضيحة ترامب الأوكرانية، وادعاء الرئيس الأمريكي أن مطالب مساءلته وعزله هي محاولة انقلاب تحاك ضده.

وزعم دونالد ترامب أنه ضحية ”انقلاب“ أمس الثلاثاء، حيث طلبت هيئة رقابة حكومية عقد اجتماع عاجل مع المشرعين فيما يتعلق بتحقيق مساءلة الرئيس، وذلك بعد أن حاول وزير الخارجية الأمريكي ”مايك بومبيو“ تعطيل تحقيق الإقالة، الذي اُتهم فيه ترامب بالضغط على زعيم أجنبي للتحقيق مع جو بايدن، نائب الرئيس السابق ومنافسه المحتمل في سباق الرئاسة لعام 2020.

وقال ترامب: ”لقد توصلت إلى استنتاج مفاده أن ما يحدث ليس عزلًا، إنه انقلاب، يهدف إلى حرمان المواطنين من صوتهم، وحرياتهم، وحقهم في التعبير عن رأيهم، ودينهم، وجيشهم، وجدارهم الحدودي، وحقوقهم كمواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية!“

وتوجت مزاعم الانقلاب هذه يومًا صاخبًا في واشنطن، انتقد فيه ترامب الديمقراطيين، بينما تعرض العديد من مسؤوليه، بمن فيهم بومبيو والمحامي العام ”وليام بار“، للتدقيق بسبب أدوارهم في الفضيحة.

قطر تضحي بحياة العمال المهاجرين للاستعداد لكأس العالم

كشف تقرير نشرته صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، كيف تستمر قطر في إجبار العمال المهاجرين على العمل حتى الموت في ظروف غير آدمية تودي بحياة مئات العمال سنويًا، استعدادًا لاستضافة كأس العالم.

وفقًا لتحقيقات الصحيفة، يعمل مئات الآلاف من العمال المهاجرين في درجات حرارة تصل إلى 45 درجة مئوية لمدة تصل إلى 10 ساعات في اليوم، لتحافظ قطر على جدولها الزمني في استعدادات استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

ومن جانبها زعمت السلطات القطرية أنها تتبع قوانين حماية العمال من الإصابات المرتبطة بالحرارة من خلال حظر العمل اليدوي في المناطق الخارجية غير المظللة بين الساعة 11.30 والساعة 3 بعد الظهر من منتصف يونيو وحتى أغسطس، إلا أن تحليلات الصحيفة كشفت أن حظر العمل لم يحمِ العمال خلال السنوات الـ9 الماضية، حيث أسفر الإجهاد الحراري عن أعداد كبيرة من الوفيات كل عام.

سيلفي غريب يجمع بين روحاني المبتسم وبوتين المتجهم

وتناولت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، نشر رئيس الوزراء الأرميني ”نيكول باشينيان“ صورة سيلفي على فيسبوك مع تعليق ”سيلفي الطريق، خلال هذا الوقت اتخذنا قرارًا مهمًا“.

وفي الصورة، ظهر الرئيس الإيراني ”حسن روحاني“ مبتسمًا وهو يجلس بجوار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي بدا متجهمًا، بعد أن التقى الاثنان لمناقشة الاتفاق النووي الإيراني.

وكان اللقاء جزءًا من اجتماع ثنائي عُقد في أرمينيا، حيث من المقرر أن يناقش بوتين وروحاني الصفقة النووية الإيرانية والوضع في مضيق هرمز.

ويبدو أن تجهم بوتين في صورة السيلفي التي جمعت بينه وبين نيكول باشينيان وروحاني ورئيس كازاخستان ”قاسم-جومارت توكاييف“، قد لفتت انتباه الكثير من رواد الإنترنت، الذين أشار بعضهم إلى أن استياء بوتين يعود لجلوسه في مؤخرة الحافلة.

وكتب معلق: ”انظر إلى وجه بوتين العابس، أتساءل عمّا كانوا يتحدثون بشأنه وقت التقاط السيلفي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com