متحدث باسم جونسون يوضح حقيقة تحرشه بامرأتين قبل 20 عامًا – إرم نيوز‬‎

متحدث باسم جونسون يوضح حقيقة تحرشه بامرأتين قبل 20 عامًا

متحدث باسم جونسون يوضح حقيقة تحرشه بامرأتين قبل 20 عامًا

المصدر: رويترز

نفى متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، مزاعم عن تحرش الأخير بامرأتين قبل 20 عامًا.

وبينما يستعد جونسون لقيادة انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يوم 31 أكتوبر/ تشرين الأول، تعرضت علاقاته السابقة مع عدة نساء للتدقيق.

وألقت المزاعم بظلالها على المؤتمر السنوي لحزب المحافظين الذي بدأ أعماله أمس الأحد.

وكتبت الكاتبة الصحفية شارلوت إدواردز، في صحيفة ”صنداي تايمز“، أن جونسون وضع يده على جسدها خلال غداء، في عام 1999، عندما كان رئيسًا لتحرير مجلة ”ذا سبكتاتور“.

وأضافت إدواردز أنها ”أسرّت بذلك إلى امرأة أخرى كانت تجلس بجوار جونسون من الناحية الأخرى“، موضحة أن المرأة قالت لها إن جونسون فعل معها نفس الشيء أيضًا.

وقال المتحدث باسم جونسون للصحفيين: ”هذا الزعم غير صحيح“.

وبعد أن نفت رئاسة الوزراء المزاعم، كتبت إدواردز على ”تويتر“: ”إذا كان رئيس الوزراء لا يتذكر الواقعة، فمن الواضح أن ذاكرتي أقوى من ذاكرته“.

ورفض وزير المالية ساجد جاويد، مرارًا، تناول المزاعم، عندما سُئل عنها يوم الاثنين، لكنه قال إن رئيس الوزراء أكد أنها غير صحيحة.

ويوم الجمعة، قالت سلطة لندن الكبرى – وهي الحكومة المحلية للعاصمة ويديرها حزب العمال المعارض – إنها أحالت جونسون إلى هيئة الرقابة في الشرطة لاحتمال التحقيق معه حول مزاعم بارتكاب تجاوزات تتعلق بسيدة أعمال أمريكية، عندما كان رئيسًا لبلدية لندن.

وتأتي تلك الإحالة بعد مزاعم نشرتها لأول مرة ”صنداي تايمز“، وأفادت بأن جونسون تقاعس عندما كان رئيسًا لبلدية لندن، عن كشف علاقته الشخصية الوثيقة بسيدة الأعمال جنيفر أركوري، التي تعمل في مجال التكنولوجيا، والتي تلقت آلاف الجنيهات الإسترلينية من مخصصات الأعمال العامة، كما شاركت في رحلات تجارية رسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com