أخبار

وسط مشهد سياسي مضطرب.. تساؤلات بشأن أسباب زيارة نتنياهو المفاجئة إلى لندن
تاريخ النشر: 05 سبتمبر 2019 6:39 GMT
تاريخ التحديث: 05 سبتمبر 2019 6:40 GMT

وسط مشهد سياسي مضطرب.. تساؤلات بشأن أسباب زيارة نتنياهو المفاجئة إلى لندن

يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى العاصمة البريطانية لندن، صباح الخميس، في زيارة مفاجئة، يلتقي خلالها نظيره بوريس جونسون. وذكرت شركة الأخبار الإسرائيلية، مساء الأربعاء، أن نتنياهو، الذي يستعد لانتخابات ليست سهلة بعد أسبوعين، سيجري زيارة خاطفة إلى لندن، لإجراء اجتماع مع جونسون، فضلًا عن وزير الدفاع الأمريكي الجديد مارك إسبر، لافتة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها نتنياهو اجتماعات عمل مع الاثنين منذ توليهما منصبيهما. توقيت مثير للدهشة ولم تحدد غالبية وسائل الإعلام العبرية الأسباب المفصلة التي دفعت نتنياهو للتوجه على وجه السرعة إلى لندن، وما إذا كانت الزيارة على صلة بالتطورات الداخلية بشأن "بريكست"

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى العاصمة البريطانية لندن، صباح الخميس، في زيارة مفاجئة، يلتقي خلالها نظيره بوريس جونسون.

وذكرت شركة الأخبار الإسرائيلية، مساء الأربعاء، أن نتنياهو، الذي يستعد لانتخابات ليست سهلة بعد أسبوعين، سيجري زيارة خاطفة إلى لندن، لإجراء اجتماع مع جونسون، فضلًا عن وزير الدفاع الأمريكي الجديد مارك إسبر، لافتة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها نتنياهو اجتماعات عمل مع الاثنين منذ توليهما منصبيهما.

توقيت مثير للدهشة

ولم تحدد غالبية وسائل الإعلام العبرية الأسباب المفصلة التي دفعت نتنياهو للتوجه على وجه السرعة إلى لندن، وما إذا كانت الزيارة على صلة بالتطورات الداخلية بشأن ”بريكست“ أو انتخابات الكنيست المزمع إجراؤها في 17 أيلول/ سبتمبر الجاري.

لكن موقع ”ديبكا“ العبري، ذكر أن اجتماع نتنياهو وجونسون سيركز على الملف الإيراني والأوضاع بالمنطقة، بينما سيركز اجتماعه مع وزير الدفاع الأمريكي على ملفات ذات صلة بأمن إسرائيل.

وتطرق موقع ”ذا تايمز أوف إسرائيل“ للزيارة التي وصفها بـ“المفاجئة“، وقال إنها ”أثارت فضول بعض المحللين الذين تساءلوا عن السبب وراء هرولة نتنياهو إلى لندن في وقت تعاني فيه من اضرابات سياسية“.

وأضاف الموقع أن ”الوضع السياسي الداخلي في بريطانيا حتمًا يحتل أولويات الحكومة أكثر بكثير من الملفات التي يحملها نتنياهو“.

ونقل الموقع أن جونسون الذي يواجه تمردًا داخل حزبه المحافظ حول خطته المثيرة للجدل لمغادرة الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، سيخصص وقته من أجل الحديث مع نتنياهو عن رفض الأخير لـ“الإرهاب والعدوان الإيراني بالمنطقة“، وفقًا لبيان صادر عن مكتب نتنياهو، وهو أمر يرى المحللون أنه مثير للدهشة.

وبريطانيا واحدة من الدول التي وقعت في تموز/ يوليو 2015 على الاتفاق النووي مع إيران، لكنها دخلت في توترات في الفترة الماضية على خلفية واقعة احتجاز ناقلة النفط التي تحمل العلم البريطاني في مضيق هرمز من قبل الحرس الثوري، عقب احتجاز ناقلة إيرانية في مضيق جبل طارق.

وصوّت البرلمان البريطاني، يوم الأربعاء، بمنع رئيس الوزراء بوريس جونسون من سحب البلاد من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، لكن جونسون سعى لإجراء انتخابات حتى يصبح مطلق اليدين قبل أسابيع من موعد الخروج.

أمريكا ودعم نتنياهو

من جانب آخر، يناقش نتنياهو، مع إسبر، ملف الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية، وفقًا لبيان مكتبه، فيما رجحت مصادر أن الاثنين سيناقشان مسألة الإعلان الأمريكي المرتقب بشأن وثيقة تحالف دفاعي جديدة بين واشنطن وتل أبيب.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، من المتوقع أن تشهد الفترة التي تسبق الانتخابات العامة في إسرائيل، إعلانًا من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول تحالف دفاعي تتعهد خلاله واشنطن بالتحرك لحماية إسرائيل حال تعرضت الأخيرة لأي ”خطر وجودي“، دون أن تستبعد أن الهدف منه هو دعم نتنياهو في انتخابات الكنيست المقبلة في ظل وضعه السياسي المتوتر والمنافسة الشرسة بينه وبين خصومه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك