إثيوبيا.. تبرعات بقيمة 4 ملايين دولار لبناء سد النهضة

إثيوبيا.. تبرعات بقيمة 4 ملايين دولار  لبناء سد النهضة

أديس أبابا– أعلن المجلس الوطني التنسيقي لدعم سد النهضة في إثيوبيا ( حكومي) اليوم الجمعة، عن جمع تبرعات أكثر من 81 مليون بر إثيوبي ( نحو أربعة ملايين دولار) خلال الأشهر الـستة الأولى من السنة المالية الحالية.

وقال نائب عمدة أديس أبابا رئيس مجلس التنسيق للمشاركة العامة أبات ستوتاو إن المبلغ المذكور يأتي في إطار الخطة التي وضعها المجلس لجمع 100 مليون بر ( نحو خمسة ملايين دولار) بنهاية السنة المالية الإثيوبية الحالية، وفقا لما أوردته صحيفة العلم المستقلة الأسبوعية الصادرة اليوم الجمعة.

وتبدأ السنة المالية بأثيوبيا في 8 تموز/ يوليو من كل عام، وتنتهي في 30 حزيران/يونيو من العام الذي يليه.

وأعلن أبات عن انتهاء أكثر من 42% من أعمال مشروع سد النهضة حتى الآن، موضحا أنه جرى جمع أكثر من 510 ملايين بر من رسوم الضرائب المخفضة وسكان العاصمة أديس أبابا منذ بدء بناء مشروع سد النهضة.

وكشف أبات عن أن نحو 15 ألفا من سكان العاصمة زاروا سد النهضة في عام 2014.

وقال برهانو بلاتشو عضو المجلس وأستاذ بجامعة كوتبي في أديس أبابا؛ إن نهر النيل أصبح من اهتمامات الإثيوبيين خاصة بعد أن بدأ العمل في بناء مشروع سد النهضة، مشيرا إلى أن المشروع يعتبر الأكبر في البلاد.

ودعا برهانو الشعب الإثيوبي إلى العمل بجدية من أجل تحقيق بناء السد واستغلال الظروف المواتية حاليا في البلاد، بحسب الصحيفة.

وأشار برهانو إلى أن الأنشطة التنموية الجارية في البلاد حق إنساني في التنمية لأن الجميع يريد أن يتخلص من الفقر ولا أحد ضد بناء سد النهضة، داعيا الحكومة إلى تكثيف العمل من أجل تعبئة الجماهير وتوعيتها لتعزيز واستدامة الأنشطة التنموية الجارية في البلاد.

وشهدت العلاقات الإثيوبية المصرية، توترا على فترات متقطعة، مؤخرا، إثر إعلان أديس أبابا بناء سد النهضة على مجرى النيل، ما أثار مخاوف مصرية من تأثيره على حصتها السنوية من المياه البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتأثيره على أمنها القومي في حالة انهياره، ومع وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للحكم في حزيران /يونيو الماضي، بدأت العلاقات في التحسن مع محاولة الطرفين حل الخلاف في إطار ثلاثي بالاشتراك مع السودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة