البابا: من يسيء إلى والدتي فليتوقع مني ”لكمة“

البابا: من يسيء إلى والدتي فليتوقع مني ”لكمة“

روما- دافع البابا فرنسيس عن حرية التعبير باعتبارها حقا أساسيا من حقوق الإنسان، وواجبا للتعبير عن الأفكار من أجل الصالح العام، وذلك خلال حديثه عن هجمات باريس وهو على متن الطائرة البابوية، متوجها إلى الفليبين، الخميس.

وقال البابا إن ”من يسيء إلى والدته فليتوقع منه ”لكمة“، مؤكدا أن حرية التعبير لا تعني إهانة معتقدات وأديان الآخرين.

وأضاف أن ”ثمة حدود لحرية التعبير، لا سيما عندما تهين أو تسخر من دين شخص ما.. حرية التعبير لا تعني إهانة معتقدات الآخرين“.

وتابع البابا مشيرا إلى البيرتو غاسباري، الذي ينظم الرحلات البابوية، حيث كان واقفا إلى جواره ”إذا قال صديقي الصالح الدكتور غاسباري كلمة بذيئة بحق والدتي، فيمكنه أن يتوقع لكمة. إنه أمر طبيعي. إنه أمر طبيعي. لا يمكنك الاستفزاز. لا يمكنك إهانة أديان الآخرين. لا يمكنك السخرية من أديان الآخرين“.

بالمقابل، قالت وزيرة العدل الفرنسية، كريستيان توبيرا، الخميس، إنه ”في فرنسا يمكن أن نرسم كل شيء حتى الأنبياء“، مشيرة إلى ”الحق في السخرية من كل الأديان“، وذلك غداة نشر رسم عن النبي محمد على الصفحة الأولى لصحيفة ”شارلي ابدو“.

وأكدت الوزيرة، خلال مراسم تشييع أحد الرسامين، الذين قتلوا في الاعتداء على الصحيفة الساخرة، قبل أسبوع في باريس: ”يمكننا أن نرسم كل شيء حتى الأنبياء، لأننا في فرنسا لدينا الحق بالسخرية من كل الأديان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com