شارلي إبدو تتحدى وترسم الرسول باكيا

شارلي إبدو  تتحدى وترسم الرسول باكيا

المصدر: الرباط- من سكينة الطيب/ وكالات

باريس- قال رسام الكاريكاتور ”لوز“ الذي قام برسم كاريكاتور غلاف أول عدد من مجلة ”شارلي إبدو“ الفرنسية الساخرة، يصدر في وقت لاحق اليوم الأربعاء، عقب الهجوم عليها إنه اختار للغلاف شخصية الرسول ”محمد“.

وخلال اجتماع بالصحيفة لفريق ”شارلي ايبدو“، استضافته صحيفة ”ليبراسيون“ الفرنسية قال لوز ”رسمت محمد على الغلاف كرجل طيب تدمع عينه تأثرا، لست قلقا مما سيثيره الرسم“.

وأكد ”لوز“ أنه لا يشعر بأي قلق حيال ذلك حيث أظهر ”محمد“، خاتم المرسلين، حاملا لافتة ”أنا شارلي“، وهي العبارة التي تم استخدامها في المسيرات الضخمة التي شهدتها فرنسا تضامنا مع ضحايا الهجمات الأخيرة على الصحيفة.

العدد التاريخي الذي يصور، النبي محمد، خاتم المرسلين، وقد ”صفح عن كل ما سبق“ أثار تساؤلات عن فحوى الرسالة التي يرغب الرسام في إيصالها للقراء، خاصة أن الصحيفة أعلنت أنها ستطبع 3 مليون نسخة لتوزع في نحو 20 دولة.

وتابع الرسام البالغ من العمر 43 عاما، والذي نجا من الهجمات لتأخره عن الاجتماع الأسبوعي للصحيفة قائلا: ”هل يجب على أن أفسر رسم كاريكاتوري. ليس لدية رغبه في تقديم شرح للفكرة.“

ومضى قائلا: ”في هذا الغلاف نريد أن نقول أننا نستطيع فعل ما نريد في أي وقت وسنستخدم كل شخصيتنا.. نعم محمد (خاتم المرسلين)، أصبح شخصية (يمكن رسمها) رغما عنه طالما أن هناك أشخاص يتحدثون باسمه“.

وأكد أن هذا الغلاف بمثابة ”رسالة إلى الأذكياء وعددهم أكثر مما نتخيل عند الملحدين والمسلمين والكاثوليك“.

وتابع لوز ”فكرت كثيرا في غلاف أول عدد من شارلي إبدو بعد الهجوم الذي تعرض له فريقنا و كان لابد من فكرة معبرة و قبل كل شيء مضحكة للغاية فوقع الاختيار على شخصية محمد“.

ووفق ما نشره، باتريك بيللوكس أحد رسامي الصحيفة، فإن عدد الغد سيشمل على صفحة الغلاف رسم كاريكاتوري للنبي محمد والدموع تنهال من عينيه، وأعلى الرسم الساخر من الرسول محمد، خاتم المرسلين، دونت عبارة ”الجميع مغفور له“، كما تضمن الغلاف عبارة ”عدد غير مسؤول“، باللون الأحمر.

من جانبه قال جيرارد بيارد، رئيس تحرير شارلي إبدو: ”عندما رأينا الفكرة مرسومة انفجرنا من الضحك، فكرة الغلاف كانت صعبة فيجب أن تتحدث عنا كصحيفة وفي ذات الوقت تتناول الأحداث التي تعرضنا لها“.

وقبيل ساعات من ظهور عدد الأربعاء من ”شارلي إبدو“ إلى النور، تزايدت التحذيرات من مسؤولين ومؤسسات ومنظمات دينية عربية، من إعادة الصحيفة الفرنسية، نشر رسم كاريكاتيري للنبي محمد خاتم المرسلين، في عددها المقرر صدوره في وقت لاحق اليوم الأربعاء، مطالبين بـ“منع صدور الصحيفة“.

التحذيرات جاءت من مؤسسات وشخصيات دينية إسلامية في مصر ولبنان والمغرب والعراق والنمسا وفلسطين والكويت والأردن والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وقال شريف كواشي، أحد الشقيقين الذين اتهما بمهاجمة مجلة ”شارلي إبدو“ بباريس، الأربعاء الماضي، في اتصال مع قناة فرنسية قبل لحظات من مقتله، مساء الجمعة، إنه أرسل من قبل تنظيم القاعدة في اليمن للانتقام للنبي.

وكانت صحفية مغربية تعمل في مجلة ”شارلي إبدو“ قالت بوقت سابق، إن العدد الجديد للمجلة لا يتضمن رسما للرسول على حد علمها، بل إنه يتضمن رسوما للذات الإلهية.
وأضافت الصحفية المغربية زينب الغزوي، التي نجت من الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر الصحيفة لكونها كانت في عطلة بالمغرب، أن العدد الجديد فيه رسوم كاريكاتورية حول الذات الإلهية، مؤكدة أنه لن يكون هناك رسم كاريكاتوري للرسول محمد في العدد الجديد للصحيفة لغيابه عن إلهام الرسامين، على حد تعبيرها.

وأوضحت الصحفية التي كانت ضيفة على قناة ”فرانس 24“ أن ”حرية الصحافة هي حرية لا يمكن التفاوض فيها“، وتساءلت ”لماذا يطالب المسلمون المجلة التي تعلن أنها مجلة ملحدة، الالتزام بتعاليم الإسلام“، مضيفة ”المجلة تسخر من الأفراد والجماعات ومن السياسيين ومن جميع الأديان“.

وأكدت الصحفية المغربية أنها أنجزت العدد الجديد مع زملائها وقالت ”لم أتذكر رسما ساخرا للرسول، ليس لأننا عدلنا عن ذلك بسبب الهجمات الإرهابية ضدنا، بل لأنه لم يكن حاضرا في إلهام الرسامين“.

وأكدت أن العدد الجديد من الصحيفة يتضمن رسوما تسخر من الله نفسه، ومن السياسيين والأديان، وحتى الصحفيين الذين قتلوا في الهجوم على الصحيفة.

وتأتي تصريحات الغزوي نافية لما أكدتهوكالات الأنباء من أن العدد الأول للصحيفة بعد الهجوم الدامي الأربعاء الماضي، سيتضمن رسما ساخرا للرسول، حيث من المنتظر أن تنشر صحيفة ”شارلي إيبدو“، اليوم الأربعاء، رسما كاريكاتوريا جديدا على غلافها للنبي محمد خاتم المرسلين، حسب أحد رسامي الصحيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com