”حقوق الإنسان الليبية“ تتحفظ على مسار حوار جنيف

”حقوق الإنسان الليبية“ تتحفظ على مسار حوار جنيف

المصدر: إرم- من أنس الصبري

أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الليبية، أنها تؤمن بالحوار للوصول إلى حل للأزمة الليبية، لكنها تتحفظ على مسار الحوار وبعض الأطراف المشاركة فيه.

واعتبرت اللجنة في بيانها الثاني لهذه السنة، أن هذا الحوار يأتي في سياق إطالة أمد الأزمة الليبية، وزيادة تعقيداتها، وذلك لغياب القوى الممثلة للشعب، والمعنيين الفعليين بالحوار، حسب البيان، وحذرت من تجاهل الحالة الإنسانية الكارثية التي تمر بها البلاد، وغياب اهتمام دولي لما يعانيه الشعب الليبي من جرائم وانتهاكات وخروقات جسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

وأضاف البيان أن استمرار حالات النزوح والتهجير القسري للمدنيين من المناطق التي تشهد أعمال عنف خطيرة، ومناطق تقع تحت سيطرة المليشيات المسلحة وتنظيمات الإرهابية، يشكل تهديدا خطيرا لحياة الليبيين، يضاف إليه انتشار الفوضى وسطوة المنظمات الإرهابية والمليشيات المسلحة التي وسعت رقعة سيطرتها، موضحة أن تجاهل مثل هذه الأحداث سيجعل من أي حوار، مفرغ من مضامينه قبل بدايته،وجددت تأكيدها أن حل الأزمة الليبية لن يكون إلا عبر ليبيا، وبواسطة الليبيين وحدهم، ومن منطلقات ودوافع وطنية بحتة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com