إيران تتهم إسرائيل بعرقلة الاتفاق النووي مع الغرب

إيران تتهم إسرائيل بعرقلة الاتفاق النووي مع الغرب

المصدر: طهران ـ أحمد الساعدي

أعلن رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيراني، علي أكبر صالحي، أن بلاده ”ودول السداسية استطاعت التوصل لاتفاق في فيينا خلال شهر نوفمبر الماضي، لكن أمراً قد طرأ أدى لتراجع هذه البلدان عن اتفاقها وإيران“، متوقعاً أن ”تكون إسرائيل وراء الأمر، ولا سيما أن واشنطن صرحت آنذاك أنها تأخذ أمن إسرائيل على محمل الجد“.

واعتبر صالحي في حوار مع التلفزيون المحلي الإيراني، أن ”مصلحة الطرف الإسرائيلي يتمثل في الإبقاء على أزمة النووي مع إيران“، مفصحاً عن المقترحات التي قدمتها بلاده على طاولة الحوار النووي مع الغرب، موضحاً أن ”الخلاف يتعلق بالتخصيب وبآلية رفع العقوبات وبإصرار الغرب على تخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي“.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن ”طهران قبلت طوعاً إيقاف التخصيب بنسبة عشرين بالمئة واستمراره بنسبة خمسة بالمئة فقط“، لافتاً إلى وجود ”تسعة آلاف جهاز طرد مركزي يدورون حالياً، رغم أن العدد الذي تمتلكه إيران أكبر من هذا بكثير، فطهران تخصب اثنين ونصف طن من اليورانيوم سنوياً الآن، رغم حاجتها لأكثر من ثلاثين طناً، ومع هذا لم يقبل الغرب بهذا الأجراء“.

وقبلت إيران، بحسب صالحي، أن ”تزودها روسيا بوقود لمفاعل بوشهر للسنوات الثماني القادمة، على أن تتخذ إجراءات أخرى عند نهاية المدة“، مشيراً إلى أن ”إيران تناقش حالياً الفترة التي تعلّق فيها البلاد بعض الأنشطة، وهذا لبناء الثقة بين الجميع، وبعدها تستأنف طهران نشاطها“.

وأكد أن ”الخلاف يدور الآن حول عدد هذه السنوات، فالغرب يريد تعليقاً من عشرة إلى عشرين عاماً، وهذا كثير بالنسبة لإيران“.

ونفى صالحي أن ”تكون بلاده قد وافقت على نقل اليورانيوم المخصب لروسيا“، وأعلن أن ”المرحلة الحالية حساسة للغاية“، مشيراً إلى أن ”بلاده تتعامل بجدية في مفاوضاتها مع السداسية ومع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن التوافق يحتاج لإرادة سياسية حقيقية من قبل الكل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com