مقتل قياديين بارزين بـ ”داعش“ في العراق

مقتل قياديين بارزين بـ ”داعش“ في العراق

الأنبار – أعلن مسؤول أمني عراقي، اليوم الأحد، مقتل قيادي بارز من تنظيم ”داعش“ في محافظة الأنبار (غرب) ومصرع آخر بالمحافظة ذاتها، فيما قال محافظ الأنبار إن التحالف الدولي ”غير جاد“ بالقضاء على ”داعش“.

وأوضح اللواء الركن قاسم المحمدي، قائد عمليات محافظة الأنبار (إحدى تشكيلات الجيش العراقي)، أن ”الطيران الحربي للتحالف الدولي وبالتنسيق مع القوات الأمنية العراقية، شن غارة، مساء اليوم الأحد، على عدد من الأهداف في منطقة زنكورة (شمالي مدينة الرمادي)، استهدف فيها منزلا يستخدمه عناصر داعش كمقر له، ما أسفر عن مقتل القيادي البارز في التنظيم ويدعى بشار سويد العسافي وهو عراقي الجنسية مع عشرة من معاونيه“.

وأضاف المحمدي أن ”الطيران الحربي للتحالف الدولي استطاع أن يكثف طلعاته الجوية فوق الأنبار، ويقصف خمسة أهداف رئيسة ومحددة من قبل قيادات الجيش في مناطق زنكورة ومناطق التأميم والخمسة كيلو غربا ومنطقة السجارية شرقا، أسفرت عن إلحاق خسائر كبيرة بالتنظيم“.

من جانب آخر، قال المحمدي، إن ”أحد قياديي تنظيم داعش الإرهابي وهو المسؤول العسكري لناحية الصقلاوية (شمالي الفلوجة بالأنبار) ويدعى حامد رمانة، تعرض لحادث سير فوق جسر غايب الوحل في الناحية، ما أسفر عن مصرعه في الحال“.

وأوضح المحمدي أن ”حامد رمانة من القيادين البارزين في تنظيم داعش الإرهابي، ومصرعه انتصار كبير للقوات الأمنية في شمال الفلوجة، وذلك لأنه مشترك بجرائم إرهابية استهدفت القوات الأمنية والمدنيين في ناحية الصقلاوية“.

من جهة أخرى، أكد محافظ الأنبار، صهيب الراوي، اليوم الأحد، أنّ ”التحالف الدولي غير جدي بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي“، مطالبا الأمم المتحدة بـ“الضغط على التحالف الدولي لعدم جديته في القضاء على تنظيم داعش، وحث الدول المانحة على دعم صندوق إعمار مدن المحافظة التي تضررت من العمليات العسكرية والإرهابية“.

ولم يوضح محافظ الأنبار ملامح عدم جدية التحالف الدولي بالقضاء على تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com