نتنياهو يغري يهود فرنسا بالهجرة إلى إسرائيل

نتنياهو يغري يهود فرنسا بالهجرة إلى إسرائيل

القدس المحتلة – أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تضامنه مع فرنسا، اليوم الأحد، لكنه ذكر في الوقت نفسه اليهود الفرنسيين الذين هزتهم أحداث الأسبوع الماضي في باريس بأن إسرائيل حريصة على الترحيب بهم كمهاجرين.

وسافر نتنياهو واثنان من أعضاء حكومته من اليمين المتطرف إلى باريس، اليوم الأحد، للمشاركة مع عشرات الزعماء الأجانب ومئات آلاف الفرنسيين في مسيرة تضامن مع فرنسا بعد الهجوم الذي شنه إسلاميون متشددون في باريس الأسبوع الماضي.

وقد تتعارض رسالة نتنياهو بأن ”إسرائيل هي وطنكم أيضا“ مع محاولات القادة الفرنسيين طمأنة أكبر جالية يهودية في أوروبا بعد الهجمات التي تضمنت احتجاز رهائن في متجر يبيع الأطعمة اليهودية.

وفي بيان صدر في وقت متأخر من مساء السبت، قال نتنياهو إنّ ”لجنة حكومية إسرائيلية ستجتمع خلال الأسبوع الحالي لبحث سبل تعزيز هجرة اليهود من فرنسا ودول أوروبية أخرى تشهد أعمالا مروعة مناهضة للسامية“.

وقال ”إلى كل يهود فرنسا وكل يهود أوروبا أريد أن أقول: دولة إسرائيل ليست مكانا فقط تصلون من أجله ولكنها وطنكم أيضا.“

وفي عام 2004 أغضب رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون، باريس، بحثه يهود فرنسا على الفرار من ”معاداة السامية“ في بلدهم الأصلي والذهاب إلى إسرائيل.

وفي تصريحات للصحفيين أثناء صعوده الطائرة متوجها إلى باريس تفادى نتنياهو توجيه دعوة مباشرة ليهود فرنسا ومجموعهم 550 ألف يهودي لمغادرة فرنسا. وقال فقط إنه سيبلغهم أن ”أي يهودي يريد الهجرة إلى إسرائيل سيستقبل هنا بأذرع مفتوحة“.

وبمقتصى قانون العودة الإسرائيلي يحق لأي شخص أحد أجداده على الأقل يهودي الهجرة إلى إسرائيل وبمجرد وصوله إلى هناك يمكنه الحصول على الجنسية الإسرائيلية على الفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة