طفلة انتحارية تقتل 16 شخصا شمال شرق نيجيريا

طفلة انتحارية تقتل 16 شخصا شمال شرق نيجيريا

أبوجا- قالت مصادر أمنية إن قنبلة ثُبتت على جسد طفلة عمرها نحو عشر سنوات انفجرت، أمس السبت، في سوق مزدحمة بمدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا، ما خلف 16 قتيلاً على الأقل وأصاب أكثر من 20 شخصاً.

وتشهد مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو، انفجارات عديدة حيث تمثل المنطقة معقلاً لجماعة بوكو حرام المتشددة التي تسعى لإحياء الخلافة الإسلامية في كبرى الدول الافريقية سكاناً.

وأوضحت المصادر أن الانفجار وقع الساعة الثانية عشرة والربع ظهراً بالتوقيت المحلي، وقال عضو قوة الطوارىء المدنية المشتركة، زكريا محمد، إن هناك 16 جثة على الأقل لضحايا الانفجار وصلت المستشفى حتى بعد الظهر.

وأضاف: ”هناك 27 مصاباً حتى الآن في مستشفى بورنو الطبي بينما نقل مصابون آخرون إلى مستشفيات أخرى“.

وتعد بورنو ويوبي واداماوا الولايات الواقعة في شمال شرق نيجيريا هي الأكثر تأثراً بإرهاب بوكو حرام المستمر منذ خمس سنوات، والذي تسبب في قتل أكثر من عشرة آلاف شخص في هجمات العام الماضي.

وقال شهود عيان في مدينة داماتورو عاصمة ولاية يوبي وهي المدينة التي تبعد نحو 130 كيلومتراً إن الجيش تمكن، مساء الجمعة، من صد هجوم للإسلاميين المتشددين، حيث احترقت عدة مباني بينها مقر قيادة شرطة المنطقة ومسجد في سوق اباتشا بالإضافة إلى عدة متاجر.

وقال الميجور كريس اولوكولادي المتحدث العسكري، إن خمسة جنود أصيبوا وهم يدافعون عن المدينة، ولم يتسن معرفة عدد القتلى المدنيين.

وهاجم المتشددون داماتورو في أوائل كانون الأول/ ديسمبر الماضي ولم يتراجعوا إلا تحت قصف جوي من الطائرات الحكومية.

وقال اولوكولادي إن الجيش سيعيد تنظيم صفوفه لاستعادة بلدة باجا في ولاية بورنو التي تعرضت لهجومين من جماعة بوكو حرام مرتين في الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com