أخبار

الخارجية الإيرانية: أحد خياراتنا الانسحاب من الاتفاق النووي
تاريخ النشر: 29 يونيو 2019 21:35 GMT
تاريخ التحديث: 30 يونيو 2019 6:06 GMT

الخارجية الإيرانية: أحد خياراتنا الانسحاب من الاتفاق النووي

قال متحدث باسم الخارجية الإيرانية، يوم السبت، إن الدبلوماسية في فهم وقاموس حكام الولايات المتحدة تعني "العقوبات والإرهاب الاقتصادي"، مشيرًا إلى أن "أحد خيارات طهران هو الانسحاب من الاتفاق النووي". ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية  قوله "نرد على الدبلوماسية بدبلوماسية وعلى الضغوط بالمقاومة"، مضيفًا "يبدو أن الدبلوماسية في قاموس حكام أميركا تعني العقوبات والإرهاب الاقتصادي". وأوضح موسوي إن "وفاء أوروبا بالتزاماتها في الاتفاق النووي تجاه إيران هو السبب الأكثر أهمية الذي يدفع إيران للبقاء في هذا الاتفاق". وأضاف "إذا لم نكن متأكدين من ذلك، فإن أحد الخيارات هو انسحاب إيران من الصفقة النووية واتخاذ القرارات

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال متحدث باسم الخارجية الإيرانية، يوم السبت، إن الدبلوماسية في فهم وقاموس حكام الولايات المتحدة تعني ”العقوبات والإرهاب الاقتصادي“، مشيرًا إلى أن ”أحد خيارات طهران هو الانسحاب من الاتفاق النووي”.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية  قوله ”نرد على الدبلوماسية بدبلوماسية وعلى الضغوط بالمقاومة“، مضيفًا ”يبدو أن الدبلوماسية في قاموس حكام أميركا تعني العقوبات والإرهاب الاقتصادي“.

وأوضح موسوي إن ”وفاء أوروبا بالتزاماتها في الاتفاق النووي تجاه إيران هو السبب الأكثر أهمية الذي يدفع إيران للبقاء في هذا الاتفاق“.

وأضاف ”إذا لم نكن متأكدين من ذلك، فإن أحد الخيارات هو انسحاب إيران من الصفقة النووية واتخاذ القرارات المستقبلية“.

وعقد الاجتماع الثاني عشر للجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم الجمعة في فيينا، عاصمة النمسا.

وقال نائب وزير الخارجية عباس عراقي ونائبة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، هيلغا شميد، إن المفاوضات كانت جيدة وإن الآلية المالية الأوروبية مع إيران أصبحت جاهزة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك