إسبانيا.. جمعيات إسلامية تدعو للتظاهر تنديدا بهجوم باريس

إسبانيا.. جمعيات إسلامية تدعو للتظاهر تنديدا بهجوم باريس

مدريد- دعا تكتلان لجمعيات إسلامية في العاصمة الإسبانية مدريد، ومنطقة بالانسيا (جنوب غرب إسبانيا) إلى مظاهرتين غدا السبت، لإدانة الهجوم الذي تعرضت له صحيفة ”شارلي إيبدو“ الفرنسية، الأربعاء، وأودى بحياة 12 شخصا.

ويضم تكتل مدريد 7 جمعيات، هي ”الفلاح“، و“مركز الهدى“، و“فايثي“، و“الشباب المسلم“، و“الفتيات المسلمات“، و“أوندا“، و“فونكا“.

فيما يضم تكتل بالانسيا 5 جمعيات، هي ”الرابطة الاسلامية للحوار والتعايش“، و“فيديرالية التجمعات الاسلامية“، و“المركز الثقافي الاسلامي في بالانسيا“، و“الجالية الفلسطينية“، و“الشباب المسلم في بالانسيا“.

وبالتزامن مع تلك الدعوات، أعلن المركز الثقافي الإسلامي في مدريد (مركز يتبع منظمة رابطة العالم الاسلامي) في بيان مساء الخميس، إدانته الشديدة لـ ”الحادث الإرهابي“، كما نددت مؤسسة الثقافة الاسلامية التي تتخذ من مدريد مقرا لها الحادث مؤكدة أنه ”يؤدي إلى زرع التفرقة والخوف والمعاناة بين الجاليات“.

وقال ميمون عمريوي، رئيس المركز الثقافي الإسلامي بفوينلابرادا، (ضاحية جنوب العاصمة الإسبانية مدريد) للأناضول: ”العملية القاسية التي تم بها الهجوم على الصحيفة، أضرت بصورة المسلمين في أوروبا، ونحن كمركز اسلامي ندينها“.

وصباح الأربعاء، هاجم ثلاثة أشخاص، صحيفة ”شارلي إيبدو“ بالعاصمة الفرنسية باريس، وقتلوا 12 شخصا بينهم 8 صحفيين وشرطيين اثنين، بالإضافة لجرح 11 شخصا آخرين، حسب النيابة العامة الفرنسية.

يذكر أن المجلة أثارت جدلاً واسعاً؛ عقب نشر رسوم كاريكاتورية ”مسيئة“ للنبي محمد، خاتم المرسلين، في سبتمبر / أيلول 2012، الأمر الذي أثار موجة احتجاجات في دول عربية وإسلامية.

وكررت المجلة الساخرة ”الإساءة“ للنبي محمد، خاتم المرسلين، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ عندما عنونت غلافها الرئيسي بتساؤول ”ماذا لو عاد محمد؟“، حيث أفردت صورة لمن وصفته بأنه نبي الإسلام، مصورة إياه كاريكاتورياً؛ راكعاً على ركبتيه، فزعاً من تهديد مسلح يفترض انتمائه لتنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com