أوروبا تتطلع لتحويل ”ألم“ هجوم باريس إلى عمل

أوروبا تتطلع لتحويل ”ألم“ هجوم باريس إلى عمل

ريجا- أكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موجريني، الخميس، أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي، تتطلع لتحويل ”ألم“ مقتل صحفيين فرنسيين في باريس، إلى عمل.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موجريني، في مؤتمر صحافي عقد الخميس في ريجا، عاصمة لاتفيا: ”علينا في الأيام المقبلة أن نتأكد من تحول هذا الألم إلى تحركات محددة.. على الرغم من الألم بدأنا بالفعل العمل من أجل الرد“.

وأضافت أنه ”يتعين على الاتحاد معالجة التهديدات من خلال إجراءات أمنية داخلية وكذلك من خلال علاقاته مع بلدان أخرى لا سيما في العالم العربي وإفريقيا وآسيا“.

وكانت موجريني تتحدث بعد اجتماع بين المفوضية الأوروبية وحكومة لاتفيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للمجالس الوزارية للاتحاد.

وقالت رئيسة وزراء لاتفيا، لايمدوتا ستراويوما، في مؤتمر صحافي منفصل، إنه ”جرت مناقشة مجموعة كبيرة من الإجراءات“.

لكن رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، قال إنه ”من السابق لآوانه أن نتخذ قرارات“، مضيفا أنه ”يجب بذل جهود لتحسين التنسيق بين الحكومات الوطنية وأجهزة الأمن“.

ومن القضايا التي من المحتمل أن تبحث بمزيد من التفصيل، اقتراح مقدم لدول الاتحاد الأوروبي لتتبادل سجلات المسافرين جوا، وهو إجراء معلق في البرلمان الأوروبي بسبب مخاوف تتعلق بحماية الخصوصية.

ولن تبحث أي إجراءات أمنية جديدة في اجتماع وزراء الخارجية في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري، وفي اجتماع وزراء الداخلية في 29 من الشهر ذاته.

وقتل مسلحان ملثمان 12 شخصا بينهم صحفيون وأفراد شرطة في مقر صحيفة ”شارلي ابدو“ الساخرة الأربعاء 7 كانون الثاني/ يناير الجاري، في باريس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com