مقتل 65 من ”داعش“ بقصف للتحالف غربي العراق

مقتل 65 من ”داعش“ بقصف للتحالف غربي العراق

المصدر: دمشق- إرم

قال مصدر بالشرطة العراقية إن 65 عنصرا من تنظيم ”داعش“ قتلوا، الخميس، بقصف لطيران التحالف الدولي على محافظة الأنبار غربي العراق.

وقال العقيد شعبان برزان العبيدي، آمر (قائد) فوج طوارئ شرطة ناحية البغدادي في الأنبار إن ”الطيران الحربي للتحالف الدولي قصف مقر ”داعش“ في منطقة الكصيريات جنوب شرق قضاء حديثة 180كم غرب الرمادي (عاصمة الأنبار)، ما أسفر عن مقتل 65 عنصرا للتنظيم بينهم قياديين يحملون جنسيات عربية مختلفة وعراقية“.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من ”داعش“ يوميا دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من ”داعش“؛ جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات جوية يشنها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، منذ آب/ أغسطس الماضي.

وفي تطور ميداني أخر، قال اللواء الركن كاظم محمد الفهداوي، قائد شرطة الأنبار، إن ”عبوة ناسفة شديدة الانفجار، انفجرت مساء الخميس، مستهدفة قائمقام قضاء الخالدية (بالمحافظة) أحمد عبد أحمد أثناء قيامه بزيارة تفقدية لأحد مخيمات النازحين والمهجرين في القضاء (20 كم شرق الرمادي).

وأدى ذلك إلى إصابة القائمقام بجروح بليغة وإصابة 3 أفراد من الشرطة واثنين من المدنيين بجروح نتيجة شدة التفجير.

وكانت قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي أعلنت في وقت سابق من اليوم الخميس، عن تنفيذ 13 ضربة جوية استهدفت مواقع لتنظيم ”داعش“ في العراق وسوريا.

وفي سياق ذي صلة، أكدت مصادر أمنية بمحافظة الأنبار، اليوم، مقتل ثمانية عناصر من ”داعش“ وإصابة العشرات منهم بصد هجوم للتنظيم على منطقة ”البو حياة“ شرق قضاء حديثة، فيما تمكنت قوة من قيادة عمليات الجزيرة والبادية وبمساندة الشرطة المحلية من تحرير جسر ”وحيد“ الذي يربط ناحية البغدادي بالقرى المحيطة شمال شرقها، بعد قتل 15 عنصراً من ”داعش“ وتدمير سيارتين تابعتين لهم.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ إن الغارات الجوية التي شنتها طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم ”الدولة الإسلامية“/ ”داعش“ في سوريا والعراق أعطبت أو دمرت 3222 هدفاً منذ أغسطس /آب الماضي.

وقال المتحدث باسم ”البنتاغون“ الكولونيل ”ستيف وارن“ إن مستوى التدمير كان عالياً والضربات كانت دقيقة بشكل غير عادي، مشيراً إلى أنه ”من بين الأهداف المدمرة 58 دبابة و184 سيارة همفي و673 موقعاً قتالياً و980 مبنى أو ثكنة عسكرية“.

وجاء الكشف عن قائمة الأهداف بعد يوم من تأكيد مسؤولين أمريكيين أنهم يفحصون تقارير عن سقوط ضحايا مدنيين في الضربات الجوية في العراق وسوريا، وأنهم سيجرون تحقيقاً أكثر عمقاً في حالتين قتل فيهما أقل من خمسة أشخاص.

وكشفت صحيفة ”انترناشيونال بيزنز نيوز“ الأمريكية، الخميس، أن الولايات المتحدة تخطط لإرسال أسلحة ومعدات إلى العراق خلال الأسابيع المقبلة للمساعدة في عملية كبرى لمكافحة ضد تنظيم ”داعش“.

وقالت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها، إن ”الولايات المتحدة تخطط لإرسال 10 آلاف ندقية من طراز M-16 و12 ألف خوذة ودروع واقية للبدن ومعدات طبية ومعدات لمكافحة العبوات الناسفة إلى العراق في غضون الأسابيع المقبلة للمساعدة في عملية كبرى ضد عصابات تنظيم ”داعش“ الإرهابية“.

ويضيف تقرير الصحيفة أن ”السفير الأمريكي ستيوارت جونز قد كشف عن أن تكنولوجيا مكافحة العبوات الناسفة وتحديداً مركبات مكافحة الألغام من طراز MRAP قد تم شحنها إلى المنطقة منذ شهر كانون الأول /ديسمبر الماضي وسوف تلعب دوراً هاماً في إيقاف تقدم تنظيم ”داعش“ الإرهابي بسبب خطر العبوات الناسفة على القوات العراقية في جوانب الطرق والسيارات المفخخة حيث يمكن لهذا النوع من المركبات توفير الحماية ضد هذا النوع من التهديدات“.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت، في الخامس من الشهر الجاري عن تسلمها الدفعة الأولى من العجلات المدرعة الأميركية (MRAP) المضادة للألغام والكمائن.

وبالتزامن مع غارات التحالف، تشهد بغداد ومحافظات أخرى أعمال عنف بشكل شبه مستمر، تتمثل في تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، تسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المواطنين وعناصر الأجهزة الأمنية.

وكشف قائد طيران الجيش العراقي الفريق الركن حامد المالكي، الخميس، عن تسلم القوات الجوية طائرات جديدة مزودة بأجهزة القتال الليلي، فيما أكد أن منتصف العام الحالي موعد القضاء على تنظيم ”داعش“.

وقال المالكي في تصريحات اوردتها صحيفة ”الوطن“ السعودية، إن ”القوات الجوية العراقية تسلمت طائرات جديدة مزودة بأجهزة القتال الليلي، وذات إمكانات ممتازة وتتميز بدقة التصويب“، لافتاً إلى أنه ”في الأيام المقبلة ستشهد المعركة ضد ”داعش“ تحقيق انتصارات لقواتنا“.

وأضاف المالكي أن ”شهر حزيران /يونيو المُقبل سيكون نهاية لعناصر تنظيم ”داعش“ في محافظة نينوى والعراق بتحرير جميع المدن المحتلة واستعادة السيطرة عليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة