رجل أعمال فلسطيني يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين ويتهم السلطة بالفساد (فيديو)

رجل أعمال فلسطيني يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين ويتهم السلطة بالفساد (فيديو)

المصدر: رام الله - إرم نيوز 

أعلن رجل الأعمال الفلسطيني محمد عارف مساد، أنه سيشارك في المؤتمر الاقتصادي المزمع عقده في العاصمة البحرينية المنامة، نهاية الشهر الجاري، بهدف تشجيع الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، والذي ترفض السلطة المشاركة فيه.

وقال مساد: ”سأنضم لوفد رجال الأعمال الفلسطينيين المتوجه إلى المنامة عاصمة البحرين للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي، لأمثل نفسي ومشروعي وأمثل أفراد مجموعتي (الأفق الأخضر)“.

وأضاف عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: ”كان واجب القيادة الفلسطينية أن تذهب وتمثلنا ولكنها تدير ظهرها للعالم“، متهمًا السلطة الفلسطينية بالفساد في صفوف مسؤوليها.

[ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ] – القصص 4-5انا محمد عارف مساد ال عمري اعلن أني سأنضم لوفد رجال الاعمال الفلسطينيين المتوجه الى المنامة عاصمة البحرين للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي لامثل نفسي ومشروعي وامثل افراد مجموعتي (الأفق الاخضر) . كان واجب القيادة الفلسطينية أن تذهب وتمثلنا ولكنها تدير ظهرها للعالم الذي اكتشف فسادها فوضع شروطا لاعطائها الدعم المادي والمنح المالية وبما أن هذه الشروط لا تتناسب وفسادها ولا تمكنها من ممارسة جشعها ونهبها للأموال فرفضت هذا الدعم وأدارت ظهرها للعالم وتريد ان تحرم الشعب من هذه الفرصة متسترة خلف دعاية وتمثيلية الثوابت الوطنية لتحافظ على مناصبها وحصانتها وراحت تخون وتشكك بكل من سيشارك واوعزت لقيادات التنظيمات ان تهاجم كل من سيشارك وتخونه وتكفره واتفقت مع قيادات التنظيمات ان يحرضوا ويدفعوا ابناء الشعب للمواجهات وللموت في المظاهرات من أجل الضغط على الداعين للمؤتمر والمشاركين به لاعادة قنوات الدعم المالي الى سابق عهدها وهذا لن يحصل نهائيا فكل الدول المانحة يئست من اصلاح الفساد المتجذر في قيادة السلطة الفلسطينية واني ارى ان هذه فرصة لا يجب تضيعها وحرمان شعبنا من النماء والازدهار بسبب اطماع افراد شعارهم (اما ان نسرق واما ان نخرب ونخون ونشكك) . التسجيل المرئي المرفق بهذا الموضوع هو مبدئي وقناعتي وموقفي الذي لن احيد عنه قيد انملة وهو الخطاب الذي سالقيه في المؤتمر لن اغير منه جزئية صغيرة (الا التصحيح النحوي ) اردت ان تسمع قيادة دولة البحرين الشقيقة والقائمين على المؤتمر والدعين له وان يسمع افراد طاقم الافق الأخضر وافراد الوفد الفلسطيني وطواقمهم واعضاء الوفود الشقيقة والصديقة المشاركين والداعمين للمؤتمر وجميع افراد الشعب الفلسطيني خطابي قبل ان القيه في المؤتمر ليحدد كل واحد موقفه مني وخصوصا الاصدقاء وكما عودتكم فانا اقبل واستقبل اي نقد او تصحيح على هذه الصفحة في العام والخاص ومن خلال باقي وسائل التواصل المتاحة بيني وبينكم . لقد كتبت وتكلمت كلمات الخطاب المرئي واكتب كلمات هاذا التوضيح وانا بكامل ادراكي العقلي وبكامل قواي الجسدية والنفسية دون املاء ولا تأثير ولا ضغط من اي جهة كانت واشهد الله على ما اقول وهو نعم المولى ونعم الوكيل . انا وحدي اتحمل مسوولية كل حرف وكل كلمة مكتوبة او ملفوظة في هذا الموضوع امام الله سبحانه اولا وامام الشعب وامام القانون العادل والعرف العشائري الفلسطيني .مبدئي هو الوضوح المطلق والشفافية الكاملة .شعاري هو أن من حق الشعب الفلسطيني ان يعيش بحرية وكرامة .هدفي هو تامين مصدر دخل لالاف العمال الفلسطينيين المحرومين والفاقدين للامل.طموحي أن يلحق شعبي بركب الدول الصناعية والانتاجية وان يساعد ويدعم الدول المحتاجة بدلا من أن يمد يده لأحد .اعاهد الله سبحانه وتعالى واعاهد الشعب الفلسطيني ان لا اترشح لأي منصب سياسي او حزبي او برلماني فلست من اهل السياسة ولا من اللاهثين وراء المناصب واعاهد الله أن لا يراني الا في مواقع العمل لتطوير اقتصاد شعبي ودعم فقرائه ومساعدة المحتاجين والدفاع عن المظلومين والوقوف كرأس الحربة بوجه الظالمين والفاسدين .الله مولاي عليه توكلت انه نعم المولى ونعم النصير . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته محمد عارف مساد ال عمري 2062019

تم النشر بواسطة ‏محمد عارف مساد‏ في الأربعاء، ١٩ يونيو ٢٠١٩

وتابع مساد ”السلطة تدير ظهرها للعالم الذي اكتشف فسادها فوضع شروطًا لإعطائها الدعم المادي والمنح المالية، وبما أن هذه الشروط لا تتناسب وفسادها ولا تمكنها من ممارسة جشعها ونهبها للأموال فرفضت هذا الدعم وأدارت ظهرها للعالم وتريد أن تحرم الشعب من هذه الفرصة“.

ومضى قائلًا ”السلطة تتستر خلف دعاية وتمثيلية الثوابت الوطنية لتحافظ على مناصبها وحصانتها وراحت تخون وتشكك بكل من سيشارك، وأوعزت لقيادات التنظيمات أن تهاجم كل من سيشارك وتخونه وتكفره“.

وأضاف مساد ”أرى أن هذه فرصة لا يجب تضييعها وحرمان الشعب الفلسطيني من النماء والازدهار“، مشيرًا إلى أن المؤتمر يمثل فرصة لتوفير فرص عمل لآلاف العمال الفلسطينيين والخريجين، ويضع فلسطين على طريق اللحاق بالدول الصناعية والإنتاجية.

وترفض السلطة الفلسطينية المشاركة في مؤتمر البحرين الاقتصادي، بذريعة أن الحل للقضية الفلسطينية يبدأ من خلال مشروع سياسي يتبعه اقتصادي، وليس العكس.

وأعلنت فصائل فلسطينية عن فعاليات رافضة ومتزامنة مع مؤتمر البحرين، أبرزها الدعوة لتصعيد الاشتباك مع أماكن تمركز جنود الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com