صحيفة:الرياض وباريس تناقشان دمج ”الجهاديين“ في المجتمع

صحيفة:الرياض وباريس تناقشان دمج ”الجهاديين“ في المجتمع

ذكرت صحيفة ”الحياة“ اللندنية اليوم الاثنين أنها علمت من مصادر فرنسية أن جان ايف لودريان وزير الدفاع الفرنسي ،الذي يزور الرياض حاليا، تبادل مع وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف الرأي في شأن إعادة دمج الشباب الذين ”يذهبون إلى ما يسمونه الجهاد“ في المجتمع المحلي، في فرنسا أو السعودية ، وأثارا موضوع سورية ومكافحة تنظيم الدولة ”داعش سابقا“.

وأكد الجانبان -طبقا للمصادر التي لم يكشف عنها- ضرورة مكافحة التنظيم، لكن يجب ألا يكون ذلك لمصلحة الرئيس السوري بشار الأسد، وضرورة تعزيز المساعدة للمعارضة السورية و“الجيش السوري الحر“.

وأضافت المصادر أن الجانب السعودي مستاء من السياسة الإيرانية في المنطقة، فطهران لا تتحرك إيجاباً في أي مكان، ولا تعطي مؤشراً على استعدادها لتغيير سياستها كما تقدر الرياض لفرنسا موقفها الحازم إزاء المفاوضات النووية مع طهران.

إلى ذلك، التقى وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف في مكتبه أمس، وزير الدفاع الفرنسي، وجرى خلال الاستقبال، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية، ”البحث في عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك في إطار علاقات التعاون بين البلدين، وجهودهما المشتركة في مكافحة الإرهاب، والإسهام في حفظ الأمن والسلم الدوليين“.

ونوّه لودريان ”بمتانة العلاقات بين المملكة وفرنسا وما تشهده من تطور عبر تاريخها، وبدور وزارة الداخلية المستمر في مكافحة الإرهاب، والتعاون الدولي لمواجهة هذه الجريمة الخطرة“. وقال الأمير محمد بن نايف إن المملكة ”مهتمة بالأمن والاستقرار الدوليين، وبالتعاون بين الدول لتحقيق ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة