كوريا الشمالية: إذا لم تغير أمريكا سياساتها العدائية ستظل الاتفاقات ”حبرًا على ورق“ – إرم نيوز‬‎

كوريا الشمالية: إذا لم تغير أمريكا سياساتها العدائية ستظل الاتفاقات ”حبرًا على ورق“

كوريا الشمالية: إذا لم تغير أمريكا سياساتها العدائية ستظل الاتفاقات ”حبرًا على ورق“

المصدر: رويترز

وجهت كوريا الشمالية، يوم الثلاثاء، تحذيرًا عبر وسائل إعلامها الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية، بأن الاتفقات المبرمة بين البلدين قبل عام، ستظل ”حبرًا على ورق“ إذا لم تتخل واشنطن عن ”سياساتها العدائية“.

وبثت وكالة الأنباء المركزية الكورية، بيانًا حمل نداءً للولايات المتحدة، بأنها إذا لم ”تتخل عن سياستها العدائية تجاه بيونغ يانغ، فلربما بقيت الاتفاقات المبرمة خلال اجتماع قمة عقده زعيما البلدين في سنغافورة قبل عام حبرًا على ورق“.

والبيان الجديد يشبه تحذيرًا صدر الأسبوع الماضي، ويعكس حالة الجمود السائدة منذ انهيار القمة الثانية التي عقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في هانوي في فبراير/ شباط الماضي.

وانهارت قمة هانوي وسط مطالب الولايات المتحدة بتخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي، ومطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات عنها.

وقالت وكالة الأنباء الكورية إن ”السياسة الأمريكية المتغطرسة والفردية لن تنجح أبدًا مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية التي تقدر السيادة“.

وجاء في التقرير أن بيانًا مشتركًا من 4 نقاط وقعه ترامب وكيم في الـ 12 من يونيو/ حزيران من العام الماضي، ويتعهد بالعمل صوب إقامة علاقة جديدة ”معرض لخطر أن يبقى حبرًا على ورق؛ لأن الولايات المتحدة تتجاهل تنفيذه“.

وأضاف: ”الآن آن أوان أن تتخلى الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية“.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، عبًر أمس الاثنين عن اعتقاده بأن المحادثات بين الكوريتين والمناقشات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة ستستأنف قريبًا.

وكشف خلال زيارة دولة إلى فنلندا، أن هناك محادثات تجري لعقد قمة ثالثة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، معتقدًا أن ”الوضع لا يستدعي ترتيبًا من قبل دولة ثالثة“.

وقال ترامب الأسبوع الماضي، إنه يتطلع للقاء كيم في الوقت المناسب.

وقالت مورجان أورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أمس الاثنين، إن ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو سيحضران قمة مجموعة العشرين في اليابان هذا الشهر، ثم سيزوران كوريا الجنوبية للقاء مون وتنسيق الجهود لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل نهائي يمكن التحقق منه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com