إيران تبحث الإفراج عن سجين لبناني متهم بالتجسس

إيران تبحث الإفراج عن سجين لبناني متهم بالتجسس

المصدر: إرم نيوز

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن الرئيس اللبناني ميشال عون دعا السلطات الإيرانية إلى إطلاق سراح معتقل لبناني في طهران، وهو أحد خبراء تكنولوجيا المعلومات ومن الداعمين لحرية الإنترنت، وأدين بالتجسس لدى محكمة الثورة الإيرانية لصالح أجهزة المخابرات الأمريكية.

ونقلت وكالة ”تسنيم“ للأنباء عن مصدر قريب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني قوله، اليوم الاثنين، ”إن طلب الرئيس اللبناني ميشال عون من المرجح أن يتم تنفيذه قريبًا“.

من جانبه، أكد ”مجيد ديماشكية“، محامي المعتقل نزار زكا، قرب الإفراج عن موكله.

ونقلت إذاعة ”فردا“ التابعة للمعارضة الإيرانية، عن المحامي ديماشكية قوله إن ”موكله نزار زكا سيتم إطلاق سراحه في الأيام المقبلة“.

وأضاف أنه ”بعد وساطة وتدخل عدد من كبار المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري، والطلب من إيران إطلاق سراح نزار زكا، سيتم إطلاق سراحه قريباً“، من دون أن يحدد وقتًا للإفراج عنه.

وفي 3 من مايو/أيارالماضي، بعث وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، رسالة إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، يطالبه فيها بالتدخل للإفراج عن ”نزار زكا“.

وكان نزار زكا، الذي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، قد اعتقلته السلطات الإيرانية في 18 سبتمبر/أيلول 2015، أثناء زيارته الخامسة إلى طهران، بعد دعوة رسمية وجهتها له ”شاهيندوخت مولافيردي“، النائبة السابقة للرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، للمشاركة بمؤتمر ترعاه الحكومة الإيرانية في سبتمبر/أيلول 2015.

واتهمت السلطات القضائية ”نزار زكا“ بالتجسس لصالح أجهزة المخابرات الأمريكية، وحكمت عليه في 20 أيلول/ سبتمبر 2016، بالسجن لمدة 10 سنوات، ودفع غرامة قدرها 4.2 مليون دولار، بعد إدانته بتهمة التجسس.

وزكا هو الأمين العام للمنظمة العربية للإعلام والاتصال (IJMA3)، التي تضم منظمات من جميع الدول العربية، وتعمل على تطوير المعلومات والقضاء على الفجوة الرقمية.

وتقول طهران إن ”زكا“ يحمل الجنسية الأمريكية، فيما تقول عائلته إنه ”مقيم في الولايات المتحدة ولا يحمل إلا الجنسية اللبنانية“.