العراق..عشائريون يعدمون 5 من أقربائهم تعاونوا مع ”داعش“‎

العراق..عشائريون يعدمون 5 من أقربائهم تعاونوا مع ”داعش“‎

نينوى-أقدم مقاتلون عشائريون يساندون الجيش العراقي، اليوم الجمعة، على إعدام 5 من أقربائهم وحرق بيوتهم وتدميرها بالشفلات (الجرافات) لتعاونهم مع تنظيم ”داعش“، جنوب مدينة الموصل، بمحافظة نينوي، شمالي البلاد، حسب مصدر أمني.

وقال المصدر إن ”مقاتلين عشائريين من العرب السنة يساندون الجيش العراقي أقدموا على اعدام 5 من اقربائهم في قرية تل الشعير ضمن ناحية القيارة (60 كلم جنوب الموصل) بعد القبض عليهم أثناء محاولتهم الفرار بعد طرد عناصر داعش من البلدة“.

وأضاف أن ”المقاتلين لم يكتفوا بذلك بل قاموا بحرق بيوت هؤلاء الضحايا ثم اكتسحوا منازلهم بالشفلات وهدموها بالكامل، لأنهم ساندوا عناصر داعش والحقوا الاذى بأبناء القرية إبان سيطرة داعش عليها في الأشهر الماضية“.

ولم يتسن التاكد مما ذكره المصدر الأمني من مصدر مستقل، أو الحصول على تصريح مصدر حكومي أو عشائري في المنطقة التي لا تزال ساحة للمواجهات، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

وكات القوات الأمنية العراقية المشتركة مع البيشمركة وأبناء العشائر قد شنت هجوما الأربعاء على ناحية القيارة التي تخضع لسيطرة تنظيم داعش منذ نحو 6 أشهر واستعادت سيطرتها على عدة قرى في المنطقة من بينها ”تل الشعير“.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعمجوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com