فرنسا ترسل خبراءً إلى موقع تحطم طائرة ”اير آسيا“

فرنسا ترسل خبراءً إلى موقع تحطم طائرة ”اير آسيا“

باريس – قال مكتب تحقيقات وتحليلات سلامة الطيران المدني في فرنسا، إن فريقا متخصصا في البحث عن الصندوق الأسود ومزودا بالمعدات، وصل اليوم الجمعة إلى منطقة البحث عن طائرة إندونيسيا اير آسيا، التي تحطمت يوم الأحد أثناء رحلتها من إندونيسيا إلى سنغافورة.

وأضاف المكتب أن سفينة تقل جهازين للاستماع تحت الماء في طريقها لموقع التحطم المحتمل، وعلى متنها خبراء من فرنسا وسنغافورة وإندونيسيا.

ويأمل المحققون في أن يكشف الصندوقان الأسودان تسلسل الأحداث داخل قمرة القيادة وفي أجهزة الطائرة أيضا، لكن خبراء السلامة يؤكدون أن من السابق لأوانه معرفة سبب تحطم الطائرة وهي من طراز إيرباص.

ويساعد المكتب الفرنسي في التحقيقات الخاصة، بأي حادث تحطم جوي لطائرات الإيرباص لأن الشركة مقرها فرنسا.

وأصبح ينظر للمكتب على أنه متخصص في البحث تحت الماء، بعد أن قاد مهمة استمرت عامين، للبحث عن طائرة تابعة لإير فرانس تحطمت في المحيط الأطلسي عام 2009.

وكانت الأمواج المتلاطمة قد منعت الغواصين من الوصول إلى حطام محتمل لطائرة إير آسيا قبالة ساحل بورنيو.

وعرقل سوء الأحوال الجوية جهود البحث مجددا اليوم الجمعة، لكن لا يعتقد أن العملية ستتطلب وسائل التكنولوجيا المعقدة، مثلما حدث في البحث عن طائرة إيرفرانس 447 في أعماق المحيط، أو عند البحث دون جدوى عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية التي اختفت العام الماضي.

وتكون الطائرات التجارية مزودة بصندوقين أسودين، أحدهما لبيانات الرحلة الجوية والآخر لتسجيلات قمرة القيادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com