كوشنر في اجتماعات ”حكومة العالم الخفية“.. أين موقع صفقة القرن في النظام العالمي الجديد؟ – إرم نيوز‬‎

كوشنر في اجتماعات ”حكومة العالم الخفية“.. أين موقع صفقة القرن في النظام العالمي الجديد؟

كوشنر في اجتماعات ”حكومة العالم الخفية“.. أين موقع صفقة القرن في النظام العالمي الجديد؟

المصدر: إرم نيوز

تبدأ اليوم في مدينة مونترو السويسرية، الاجتماعات السنوية المغلقة لمجموعة ”بلدربيرغ“ الغامضة الموصوفة أحيانا بأنها ”الحكومة العالمية الخفية“، والتي تلتقي سنويًا، بالتناوب بين أوروبا والولايات المتحدة، بمشاركة 130 شخصية عالمية نافذة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، تمثل 32 بلدًا ليس بينها أي دولة عربية.

كوشنر في الاجتماع

الجديد اللافت في اجتماعات اليوم، المقرر أن تستمر 3 أيام، هو مشاركة مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، الذي أنهى أمس جولة شملت المغرب والأردن وإسرائيل في نطاق الترويج لما يسمى ”صفقة القرن“ بما فيها ورشة البحرين المقررة نهاية الشهر القادم والمخصصة لمناقشة الجوانب الاقتصادية لحل شامل للمسألة الفلسطينية وتشابكاتها الإقليمية.

ورغم أن ”صفقة القرن“ التي لم تُعلن تفاصيلها حتى الآن، والتي كان متوقعًا أن تعلن أواسط الشهر القادم بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية – وهو التشكيل الذي تعثر – غير مدرجة على جدول الأعمال الرسمي لاجتماعات نادي ”بلدربيرغ“ المنشورة على موقعه الإخباري، إلا أن مناقشة ”الصفقة“ بوجود عرّابها كوشنر، يكاد يكون مفروغًا منه، كونها تتقاطع مع العديد من المحاور الإحدى عشرة التي تستغرقها ورشات وجلسات المنتدى المغلق في دورته الـ 67.

صحيفة ”سويس ديلي“ السويسرية قالت إن كوشنر سيناقش مع وزير المالية السويسري، موضوع إيران، وإن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيشارك في الاجتماعات رغم أن اسمه غير مدرج في قائمة المدعوين.

فيما تساءلت صحيفة ”إكسبرس“ البريطانية، في عنوان رئيسي، إن كان اجتماع اليوم لمجموعة بلدربيرغ ”يتآمر“ لبناء النظام العالمي الجديد.

محاور الجلسات المغلقة

ويشير موقع ”مجموعة بلدربيرغ“ الى أن العناوين الرئيسية للاجتماعات التي تستمر حتى الثاني من يونيو تشمل النظام الاستراتيجي المستقر، وما هو منتظر لأوروبا، وتغييرات الطقس والاستدامة، مع ملفات الصين وروسيا ومستقبل الرأسمالية والبريكزيت، إضافة الى أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وعسكرة مواقع التواصل، وأهمية الفضاء ومخاطر الفضاء السيبراني.

غياب عربي كامل

ومن بين 140 شخصية يمثلون 23 بلدًا تضمنهم كشف الحضور والمشاركة، وردت أسماء منها هنري كيسنجر (وزير الخارجية الأمريكي الأسبق)، الذي يرأس نادي ”بلدربيرغ“ و“أوزولاي أودري“ (رئاسة اليونسكو)، وكارني مارك حاكم البنك المركزي البريطاني وفندسن لارس مدير المخابرات الدفاعية الدانماركية، وجيري فليمنغ مدير وحدة استخبارات الاتصالات البريطانية، وملك هولندا وليليام اليكساندر، بالإضافة إلى وزراء دفاع وخارجية ومحررين صحفيين من ”فايننشال تايمز“ و“نيويورك تايمز“ و“واشنطن بوست“ و“بلومبيرغ“. ومديري بنوك وشركات صناعية.

جدير بالذكر أن الاسم العربي الوحيد الذي ورد في الكشف هو مصطفى سليمان، المعرّف بأنه الشريك المؤسس في مؤسسة ”العقل العميق“ ديب مايند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com