ماي مستعدة لطرح إمكانية إجراء استفتاء ثانٍ لحل أزمة بريكست

ماي مستعدة لطرح إمكانية إجراء استفتاء ثانٍ لحل أزمة بريكست

المصدر: ا ف ب

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء، عن سلسلة مبادرات على البرلمان، بينها إمكانية تنظيم استفتاء ثانٍ في شأن بريكست، والبقاء في اتحاد جمركي مؤقت مع الاتحاد الأوروبي، بهدف نيل التأييد لخطتها بشأن الخروج من التكتل.

وطلبت ماي من النواب دعمها مؤكدة أنها ”الفرصة الأخيرة لإيجاد وسيلة“ تلبي رغبة البريطانيين الذين صوتوا بنسبة 52% لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في حزيران/يونيو 2016.

وكان النواب البريطانيون قد رفضوا مرتين اتفاق بريكست الذي أبرمته ماي في تشرين الثاني/نوفمبر مع بروكسل، ما أرغمها على إرجاء موعد خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي مرتين، من 29 آذار/مارس إلى 12 نيسان/أبريل، ثم إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وهذا الأمر أرغم الحكومة أيضًا على تنظيم الانتخابات الأوروبية التي تبدأ الخميس، بعدما كانت المملكة المتحدة قد حددت 29 آذار/مارس موعدًا للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وإذا أقر النواب مشروع القانون الذي سيعرض عليهم في مطلع حزيران/يونيو، فإن ماي تعتزم أن تعرض عليهم أيضًا إمكانية التصويت على إجراء استفتاء ثانٍ بشأن بريكست أم لا، وكذلك البقاء مؤقتًا في الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وأكدت ماي أن حقوق العمال وحماية البيئة ستكون مضمونة، وهو ما كانت تطالب به المعارضة العمالية.

المشكلة الجمركية

وكان البرلمان البريطاني قد رفض أواسط آذار/مارس إجراء استفتاء ثانٍ، وهو ما تطالب به أحزاب عدة، ويرفضه نواب كثر خشية مفاقمة الانقسامات في البلاد.

وأوضحت ماي أنه في حال وافق النواب على إجراء استفتاء ثانٍ، فإنه سيجري قبل المصادقة على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

أما في حال تبنّى النواب مشروع القانون، ورفضوا إجراء استفتاء، عندها يمكن للمملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي نهاية تموز/يوليو.

وأعلنت ماي عن هذه الأمور بعد أربعة أيام من توقف المفاوضات بينها وبين حزب العمال، والتي كانت تهدف إلى إيجاد حل لتطبيق بريكست.

واعتبر زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن في رسالة وجّهها إلى رئيسة الوزراء، أن ”تآكل سلطة“ ماي يطرح تساؤلات حول قدرتها على ”تنفيذ أي تعهّد“.

ويطالب حزبه بإبقاء المملكة ضمن الوحدة الجمركية للاتحاد الأوروبي، وهو ما ترفضه ماي التي تطالب بالخروج منها من أجل إعطاء البلاد حرية توقيع اتفاقات تجارية مع دول خارج التكتّل.

والثلاثاء أقرت ماي بأن القضية الجمركية هي ”الأكثر صعوبة“، مضيفة: ”علينا إيجاد حل لهذا الخلاف إذا أردنا تمرير اتفاق الانسحاب وتطبيق بريكست“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com