واشنطن تطالب بالإفراج عن الأمريكيين المحتجزين في إيران

واشنطن تطالب بالإفراج عن الأمريكيين المحتجزين في إيران

المصدر: إرم نيوز

طالبت المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، السبت، السلطات الإيرانية بالإفراج عن الأمريكيين المحتجزين في إيران، مضيفة ”أنهم يقبعون في السجون بشكل غير عادل“.

وجاءت مطالبة المسؤولة الأمريكية عبر تغريدة في حسابها الرسمي على ”تويتر“ بالتزامن مع مرور ألف يوم على اعتقال المواطن الصيني من أصول أمريكية ”وانغ شي يوه“.

وقالت أورتاغوس، بحسب ما نقلت عنها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، اليوم، ”إنه في 4 أيار/ مايو، يصادف اليوم الألف من الاعتقال غير القانوني للمواطن وانغ شي يوه في إيران، وندعو الحكومة الإيرانية إلى الإفراج الفوري عن وانغ شي يوه وجميع الأمريكيين المحتجزين بصورة غير عادلة والمفقودين على الفور“.

وكان وانغ، تم القبض عليه بتهمة التجسس في نيسان/ أبريل 2017، وتم الحكم عليه في 17 تموز/ يوليو من العام ذاته من قبل محكمة الثورة الإيرانية، بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة التجسس لصالح دولة معادية، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وقالت جامعة ”برنستون“ الأمريكية، في وقتها إن ”وانغ شي يوه 37 عامًا“ ويحمل الجنسية الأمريكية والصينية، أحد طلابها، ولا يزال يأمل بأن تسمح له السلطات الإيرانية بمواصلة أطروحته للدكتوراه في مجال التاريخ“.

كما نفت الخارجية الصينية، المزاعم التي وجهتها السلطات الإيرانية لشخص قالت إنه ”يحمل الجنسية الأمريكية ومن أصول صينية كان يقوم بمهمة التجسس لصالح دول معادية“.

وقال المتحدث باسم الخارجية ”لو كانغ“، ”إن الباحث الأمريكي الذي حُكم عليه بالسجن 10 سنوات لاتهامه بالتجسس في إيران ليس صينيًا“، مؤكدًا أن ”مزاعم طهران لا صحة لها وأن الصين لا تعترف بالجنسية المزدوجة“.

وتقول السلطات الإيرانية إن وانغ شي يوه يعمل لصالح الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، وإنه ”يتقن اللغة الفارسية وكان منذ فترة طويلة تحت مراقبة أجهزة الاستخبارات الإيرانية“.

وكشف مصدر أمني في تقرير نشرته صحيفة ”مشرق“ المقربة من الجهاز الاستخباراتي للحرس الثوري، أن ”وانغ شي يوه قام بمهمة إعداد أكبر أرشيف رقمي للتجسس يضم 4500 صفحة ضد إيران، وكان على وشك الحصول على وثائق سرية للغاية بسبب وجود تعاون معه داخل البلاد“، منوهًا أنه ”باحث في قسم التاريخ وتخرج من جامعة برنستون الأمريكية ووصل إلى إيران بعنوان طالب دراسات عليا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة