وزير العدل الأمريكي يبرر لـ“الشيوخ“ طريقة تعامله مع ”تقرير مولر“

وزير العدل الأمريكي يبرر لـ“الشيوخ“ طريقة تعامله مع ”تقرير مولر“

المصدر: أ ف ب

دافع وزير العدل الأمريكي بيل بار، الأربعاء، أمام مجلس الشيوخ، عن طريقة تعامله مع التقرير النهائي لروبرت مولر المدعي الذي كان مكلفًا بالتحقيق في التدخلات الروسية في الانتخابات الرئاسية العام 2016.

وأعرب الوزير الذي تتهمه المعارضة الديمقراطية بالتساهل إزاء الرئيس دونالد ترامب، عن ”ارتياحه“ لقراره عدم ملاحقة الرئيس بتهمة عرقلة العدالة في إطار هذا التحقيق.

وتستمع اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ لـ“بيل بار“ للمرة الأولى منذ نشر في 18 نيسان/أبريل التقرير النهائي لمولر الذي يبرّئ الرئيس من شبهات التواطؤ مع موسكو خلال حملة 2016.

وشرح مولر في التقرير المكون من 400 صفحة، الضغوط التي مارسها الرئيس ترامب على التحقيق بدءًا بمحاولة إقالته.

واعتبر وزير العدل أنه ”من غير العادل واللامسؤول“ نشر التقرير الذي لا يتضمن ”أدلة كافية“ لإطلاق ملاحقات.

وأكد بيل بار أن مولر الذي تحادث معه هاتفيًا لم يعترض على النقل ”غير الدقيق“ للوقائع بل على قلة ”المضمون“.

استياء

وبعد تحقيق دام 22 شهرًا على الأقل سلّم مولر في 22 آذار/مارس تقريرًا للوزير الذي لخص الاستنتاجات الرئيسة بعد يومين في بريد إلى الكونغرس، وأكد في حينها ترامب ”تبرئته التامة“ من شبهات ”التواطؤ وعرقلة عمل القضاء“.

وكتب مولر إلى الوزير في 27 آذار/مارس ليشكو من الطريقة التي عرض فيها نتائج تحقيقاته، حيث اعتبر أن الملخص الذي نشره بيل بار قبل 3 أيام لا يعكس ”مضمون وطبيعة وجوهر“ تحقيقه.

وقال مولر:“هناك الآن نوع من الإرباك لدى الرأي العام حول أوجه نتائج تحقيقاتنا، وهذا يهدد أحد أهدافنا الأساسية التي دفعت بالوزارة إلى تعيين مدعٍ عامٍ ، وهو ضمان ثقة الرأي العام التامة في نتائج التحقيق“.

وأدى الكشف عن وجود هذا البريد إلى تصعيد هجمات المعارضة ضد الوزير مع مطالبة عدد من الديمقراطيين باستقالته.

وكتب الديمقراطي آدم شيف في تغريدة:“على بيل بار الاستقالة، لقد خدع الشعب الأمريكي بملخص غير دقيق لتقرير مولر، ثم خدع الكونغرس عندنا نفى أنه كان على علم بمخاوف مولر، كيف يمكننا الوثوق به كحكم حيادي؟“.

وأشار الأعضاء الديمقراطيون في مجلس الشيوخ إلى نفي الوزير المتكرر الذي قال خلال جلسة استماع سابقة في الكونغرس إنه ليس على علم بأي استياء في أوساط مولر.

”عار“

وغردت المرشحة الديمقراطية إلى البيت الأبيض إليزابيث وورن قائلة:“بار عار يجب أن يستقيل“.

وأضافت:“استنادًا إلى وقائع وردت في تقرير مولر على الكونغرس أن يطلق إجراءات إقالة الرئيس“.

وعلى غرار وورن، يريد عدد من الديمقراطيين إطلاق هذه المبادرة، ويختلف الديمقراطيون حول جدوى إطلاق عملية في الكونغرس لإقالة الرئيس التي سيكون مصيرها الفشل نظرًا إلى الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ولتحويل الانتباه عن الموضوعات الأخرى لحملة الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

مواد مقترحة