تراجع الإنفاق العسكري الإيراني في 2018 بسبب الأزمات الاقتصادية

تراجع الإنفاق العسكري الإيراني في 2018 بسبب الأزمات الاقتصادية

المصدر: طهران- إرم نيوز

كشف تقرير جديد أصدره ”معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام“، حول الإنفاق العسكري العالمي، أن الإنفاق العسكري الإيراني في العام 2018 بلغ نحو 13 مليار و193 مليون دولار، وأن إيران خفضت موازنتها العسكرية في ذات العام بنسبة 5.2% مقارنة بعام 2017.

وأفاد التقرير بأن إيران احتلت المرتبة الثامنة عشر بين دول العالم من حيث الإنفاق العسكري في العام الماضي وهي تعد ثاني أكبر موازنة للتسليح في تاريخ إيران، علماً أن الموازنة العسكرية خلال الأربع السنوات السابقة كانت أقل من 12 مليار دولار.

ففي الثلاث سنوات الأخيرة من حُكومة الرئيس أحمدي نجاد كانت الموازمة العسكرية لإيران أكثر من 13.5 مليار دولار بالتزامن مع زيادة أسعار النفط.

وأرجع المعهد في تقريره هذا الانخفاض إلى عدة أسباب، أهمها المشاكل الاقتصادية التي عانت منها إيران وانخفاض الناتج المحلي الإيراني وارتفاع حجم التضخم بشكل غير طبيعي.

وواجه الاقتصاد الإيراني أزمة كبيرة في العام 2018، حيث انخفضت قيمة العملة المحلية بمقدار أربعة أضعاف أمام العملات الرئيسية وأيضًا صادراتها من النفط التي تعد أكبر مصدر للدخل حيث انخفضت من 2.5 مليون برميل يوميًا إلى مليون برميل يوميًا، بالإضافة إلى العقوبات الأمريكية التي لعبت دورًا كبيرًا في التدهور المفاجئ للاقتصاد الإيراني.

وعلى الرغم من انخفاض عائدات النفط الإيراني بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، إلا أن الحكومة الإيرانية سحبت مبالغ كبيرة من احتياطياتها من العملات الأجنبية للإنفاق على طموحاتها العسكرية الإقليمية.

يذكر أن التقرير أفاد بإنفاق إيران ما مجموعه 140 مليار دولار تقريبًا على هذه الطموحات العسكرية خلال العقد المنصرم.

وفقًا لموقع معهد ستوكهولم الرسمي، يراقب المعهد التطورات التي تطرأ على الإنفاق العسكري في جميع أنحاء العالم ويوفرون مصدرًا متاحًا للبيانات الأكثر شمولًا واتساقًا حول الإنفاقات العسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com